الخميس 19 رمضان 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




زوجها يترك الصلاة بعد الجنابة فماذا تفعل؟

الإثنين 4 ذو الحجة 1424 - 26-1-2004

رقم الفتوى: 43564
التصنيف: وجوب الصلاة وحكم تاركها

 

[ قراءة: 4243 | طباعة: 208 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

انا امرأة متزوجة و لدي ثلاث بنات .. زوجي يقطع الصلاة بسب الكسل و خاصة بسبب غسل الجنابة أي أنه يبقى دونه مدة يومين و أحيانا ثلاثة  و إن كان ليس على جنابة فإنه يؤدي الصلاة على أكمل وجه و بالتالي فأصبحت أنا تلقائيا و دون إرادتي غالبا ما أرفض حقه في الفراش وذلك لأنه يؤدي به إلى ترك الصلاة فسؤالي هو هل يجوز لي رفض ما يطلبه مني في ذلك لأنني أحاول تجنيبه ترك الصلاة أم إذا رفضت أكون آثمة ؟؟  و ما ذا علي أن أفعل؟ أفيدوني جزاكم الله خيرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

 

فلا يحل للمسلم إذا أصابته جنابة أن يتعمد ترك الاغتسال منها، حتى يخرج وقت الصلاة، إذ التهاون في أداء الصلاة وإخراجها عن وقتها بلا عذر كبيرة من الكبائر، بل ذهب جمع من أهل العلم إلى تكفير من أخر فريضة عن وقتها بلا عذر، وانظري الفتوى رقم: 10759، وعلى هذا فالذي ننصح به أن تبيني لزوجك خطورة تركه للصلاة، ويمكنك الاستعانة -في هذا الصدد- ببعض أهل الخير والصلاح، ليبين له ذلك، وأطلعيه على هذه الفتوى والفتاوى التالية أرقامها: 1145/1846/15037، وثابري على نصحه ووعظه وإرشاده، والدعاء بهدايته، أما امتناعك عن حقه في الفراش فليس حلاً ولا يجوز، وراجعي الفتوى رقم: 14349، والفتوى رقم:9572، فإن أصر على ترك الصلاة بعد الجنابة فلا خير لك في البقاء معه، ولا تمكنيه من نفسك حتى يتوب إلى الله تعالى، ويعزم على فعل الصلوات في أوقاتها.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة