الثلاثاء 15 شوال 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




الفتور في العلاقة بين الإخوة

الثلاثاء 10 رمضان 1440 - 14-5-2019

رقم الفتوى: 398578
التصنيف: فضل صلة الرحم وبر الوالدين

 

[ قراءة: 236 | طباعة: 7 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أنا وأخي الأكبر بيننا فتور في العلاقة، لكني أكلمه في بعض الأحيان وأعمل معه، وأساعده في عمله، وليس بيننا أي مشاكل أو أحقاد. فهل يعتبر الأمر قطيعة رحم، أو هجر؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالأخ من الرحم المحرم، وهي مما اتفق الفقهاء على أن صلتها واجبة، وانظر الفتوى: 11449.

وما ذكرت من كونك تعمل معه وتساعده، وأنه ليس بينكما مشاكل وأحقاد، فهو أمر طيب، وهذه الحال تنتفي بها قطيعة الرحم والهجران المحرم، وراجع الفتوى: 187609.

ولكن لا ينبغي أن تكون العلاقة بينكما على ما وصفت من الفتور وأنك تكلمه أحياناً، فهذا مما يستقبح -عادة- حصوله بين الإخوة، فلينبسط كل منكما للآخر ولو تكلفا حتى يصبح ذلك سجية بينكما.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة