الإثنين 16 رمضان 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




يحرم العمل الذي يعطل عن أداء الصلاة في وقتها

الأربعاء 11 رمضان 1424 - 5-11-2003

رقم الفتوى: 39823
التصنيف: وجوب الصلاة وحكم تاركها

 

[ قراءة: 3434 | طباعة: 203 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
ما رأيكم في امرأة يطلبها زوجها ليجامعها أكثر من مرة في اليوم وهي لا تمانع في ذلك، إلا أنه بعد كل جماع يتقاعس عن الغسل ويؤجله مما يؤدي ذلك إلى تأجيل صلاته لأكثر من فرض، وما يمنعه من الغسل هو النوم فهو بعد الجماع يستغرق في النوم فينام عن الصلاة ولا يحب أن أوقظه، هل أستمر في إيقاظه أم أنني أكون آثمة إذا لم أوقظه، علماً بأنه يتضايق كثيراً إذا أيقظته؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فجزاك الله خيراً على الامتثال لأمر الزوج وعدم عصيانه، والحرص على مصلحته الدينية والدنيوية، والواجب على زوجك أن يتخذ الأسباب والوسائل التي تعينه على أداء الفرائض التي هي رأس مال العبد فيما بينه وبين ربه، ويحرم على المرء أن يعمل أي عمل يعطله عن أداء الصلاة في وقتها وهو يعلم، لا سيما إذا صار ذلك عادة له، فإذا كان سبب تركه لها بالنوم عنها هو ما ذكرت، وجب عليه أن يترك من هذا الأمر القدر الذي يمكنه من الاستيقاظ لأداء الصلاة في وقتها، كما تجب عليه التوبة مما سبق من تفريط في أداء الصلاة في وقتها، وذلك بالندم على ما حصل والعزم على عدم العودة إليه في المستقبل، والواجب عليك أن تداومي على نصح زوجك وإيقاظه للصلاة في وقتها، إذا لم يترتب على ذلك ضرر أكبر، وقد بينا بعض الأحكام المتصلة بهذا الشأن في الفتويين التاليتين: 17771، 34460. والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة