الإثنين 14 شوال 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




صلاة من به مسّ

الخميس 29 رجب 1440 - 4-4-2019

رقم الفتوى: 395323
التصنيف: وجوب الصلاة وحكم تاركها

 

[ قراءة: 443 | طباعة: 10 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أنا شاب عمري 30 سنة، أعاني من مس عاشقة، وأشعر بتلبس بجميع الجسد، وتنميل، وخدر، ووخز كالإبر في الجسد، وكنت في السابق أعاني من تلبس بالأطراف السفلية، ولكن مع العلاج المكثف، والرقية الشرعية، وشرب ماء زمزم، والاغتسال به، أصبح التلبس بجميع الجسد بشكل دائم، وأنا رجل متدين محافظ على صلواتي، وكثير الذكر، وقراءة القرآن، ولكن المس أتعبني في المنام واليقظة. لاحظت في الفترة الأخيرة التعب في صلواتي، والشرود الذهني، وتحرك الأطراف بغير إرادتي، ونسيان عدد الركعات، والشعور بالإغماء والدوار، فما حكم صلاة من به مس من الجان؟ وشكرًا جزيلًا لكم.
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فالصلاة واجبة على كل حال، ولا تسقط الصلاة عن المسلم ما دام عقله ثابتًا.

فإذا أمكنتك الصلاة، وجب عليك ذلك، إلا أن تكون مكرهًا على تركها؛ فحينئذ يسقط عنك الإثم، ويجب عليك القضاء، وانظر الفتوى: 117476.

وإن كنت تعاني من بعض الوساوس، فتجاهلها، ولا تعرها اهتمامًا.

وننصحك بمراجعة الأطباء، فلعل لما تشكو منه سببًا عضويًّا.

وعلى تقدير كونه تلبسًا من الجن، فاستمر في رقية نفسك بالكتاب والسنة، وردد الدعوات الثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم، ففي ذلك خير كثير.

وإذا واظبت على ذلك، ولزمت ذكر الله تعالى، ودعاءه؛ فإن الله سيذهب عنك ما تجد بمنّه، وكرمه، وراجع الفتوى: 4310.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة