السبت 21 رمضان 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




محبة الوالدين لأولادهم وخوفهم عليهم من الفطرة

الخميس 14 ربيع الأول 1440 - 22-11-2018

رقم الفتوى: 387139
التصنيف: فضل صلة الرحم وبر الوالدين

 

[ قراءة: 1326 | طباعة: 52 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
والدتي تقول لي إنها تحبني، لكن أحيانا ما أراه من أفعالها يجعلني أشك في ذلك، وتقول لي أيضا إذا أصابك أي مكروه، فلن أتحمل. فماذا علي أن أفعل؛ فقد ضاقت بي الدنيا كثيرا؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

 فالذي نكاد نقطع به أن والدتك صادقة كل الصدق فيما تخبرك به من حبها لك، وعدم احتمالها نزول الأذى بك، وهذه فطرة فطر الله عليها الآباء والأمهات، ربما لن تشعري بها إلا إذا جربت شعور الأمومة.

ولو افترض أنه يقع أحيانا منها تصرفات تؤذيك؛ فإن مبررها عند أمك هو الخوف عليك، أو الرغبة في تكميلك، وإيصالك إلى الغاية التي تنشدها لك. وربما يعتريها الغضب كما يعتري غيرها، ولكن هذا لا يقدح في صدق محبتها لك، وحرصها على مصلحتك.

فعليك أن تعرفي لها فضلها وإحسانها إليك، واجتهدي في برها قدر المستطاع، واحتملي محتسبة ما يكون منها من تصرفات لا تعجبك ولا ترضيك.

وأنت لو احتسبت في معاملتها، وأخلصت لله تعالى في احتمالها؛ لزال عنك الضيق والهم، فضلا عما تجدينه مذخورا لك في الآخرة من الأجر العظيم.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة