الثلاثاء 22 شوال 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم إيقاظ من لا يقوم لصلاة الفجر بعد فوات وقتها إذا طلب ذلك

الخميس 15 محرم 1439 - 5-10-2017

رقم الفتوى: 360781
التصنيف: وجوب الصلاة وحكم تاركها

 

[ قراءة: 2591 | طباعة: 79 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أخي ـ هداه الله ـ ينام عن الصلوات، وأحيانا ينام قبل الفجر ولا ينوي الاستيقاظ للفجر، وطلب منا يوما أن نوقظه في السابعة بعد الشروق، فهل علي أن أوقظه؟ ولم يقل لنا تلك الكلمة سوى مرة واحدة، فهو إن كان لا يزال مستيقظا فإنه يصلي الفجر ثم ينام، ولو كان نائما فإن نومه ثقيل جدا، فهل علي إثم إن لم أوقظه؟
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فينبغي لأخيك إذا نام قبل دخول وقت الصلاة أن يأخذ بأسباب الاستيقاظ، وتنظر الفتوى رقم: 119406.

وينبغي لمن كان مستيقظا في أثناء وقت الصلاة أن يوقظه لها، ثم هل إيقاظه هذا واجب أو مستحب؟ في ذلك خلاف بين العلماء، ولتنظر الفتوى رقم: 130864.

وعليكم أن تذكروا أخاكم بأهمية الصلاة وخطر التهاون فيها والتكاسل عنها، ولتنظر الفتوى رقم: 130853.

وأما إيقاظك له في الموعد الذي طلب منك إيقاظه فيه فراجع إليك، ولا يجب عليك إيقاظه، ولكن من الحسن إيقاظه للصلاة في وقتها، ثم معاونته على ما يريد بإيقاظه في الوقت الذي يريد.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة