السبت 21 رمضان 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم من رأى نساء فقال سأنكحهن في الجنة

الإثنين 5 ذو الحجة 1435 - 29-9-2014

رقم الفتوى: 269236
التصنيف: الجنة

 

[ قراءة: 6988 | طباعة: 194 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
أنا صاحب الفتوى رقم: 2507672. في الحقيقة أريد مزيدا من التوضيح جزاكم الله الجنة، وجميع المسلمين، آمين، إنه كريم سبحانه. لقد ذكرتم لي الشق الأخير من الفتوى، وأحزنتني جدا، وأما قولك: (كلما رأيت نساء أقول سأنكحهن في الجنة) فغير صحيح، ولا يجوز اعتقاده، فإن منهن المتزوجات، فضلا عن أن ذلك من ادعاء الغيب. معاذ الله أن أكون أعلم الغيب، أو أعتقد أمرا غيبيا. وردي على جوابكم الأخير هو أن هذا الكلام باطل بالدليل الشرعي، والعقلي. أما الدليل الشرعي: الحديث الصحيح عن صاحب الزرع، وغيره كثير، ممن سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن رغبات يرغبها في الجنة، وهذا رد من الله تعالى، ورسوله عليكم، حيث إنكم قلتم إن أماني أهل الجنة تختلف عن أماني أهل الدنيا، لكن حديث صاحب الزرع أعطاه الله ما تمنى، وصاحب الزرع لم تتغير أمانيه. أليس هذا دليلا كافيا! وحديث الذي تمنى أن يركب الخيل، وغيره كثير على إبطال تأويلكم الباطل الذي يبكي القلب، ثم قول الله عز وجل لهم ما يشاؤون فيها ولدينا مزيد. لم يقل لهم ما نشاء لهم فيها، وقال: وفيها ما تشتهيه الأنفس، أي أنفسهم هم. النقطة الثانية عن النساء، فأقول: أليس الله سبحانه قادر على أن يخلق شبيها للنساء اللاتي أعرفهن. فهو يقول للشيء كن فيكون. ومن شك في قدرة الله كفر، ومع هذا فقد قال لنا: وأتوا به متشابها. بعد كل هذا أطلب من فضيلتكم الاطلاع على سؤالي مجددا، وردوا علي بالدليل. أرجوكم لا بتأويل الباطل، ولا تردوا علي بالعاطفة وجزانا الله الجنة، وجميع المسلمين. تذكرة: مسألة اليوم عند صلاة الفجر كانت هناك bmw حمراء مصفوفة، فقلت في جنات الخلد إن شاء الله أركبها. وللتذكير أنا سأذهب إلى الجهاد قريبا إن شاء الله شوقا لما عند الله، الدنيا ورب البيت تفنى، فهبوا للجنان مشمرينا.
الإجابــة

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فقد ذكرنا في الفتوى رقم: 263695. والتي أجبنا فيها عن سؤالك الأول: أن من دخل الجنة نال ما تمنى، ووجد ما يشتهي، فلن يشاء فيها شيئاً إلا أعطيه.
ثم لما سألت هل تستطيع أن تتمنى إذا دخلت الجنة أن تصاحب رفقاءك في حيك القديم، بما في ذلك من الاختلاط بالنساء، ومعاشرتهن وغيرها من المعاصي؛ قلنا لك: فينبغي التنبه إلى أن أماني أهل الجنة، ورغباتهم بعد دخولها، تختلف اختلافا كبيرا عن أماني أهل الدنيا، ورغباتهم، فإنهم لا يدخلونها إلا بعد أن ينقوا، ويهذبوا، ويصيروا طيبين في طباعهم، وأخلاقهم، وفي كل شيء، فهم منزهون عما تأباه الفطر السوية مما يقبح ويفحش.
فواضح من سياق كلامنا أننا نقصد باختلاف أماني أهل الدنيا عن أماني أهل الجنة، من حيث تمنيهم المحرمات في الجنة، والتي لم يرد أنها ستصبح حلالا في الآخرة؛ لذا لا يرد على جوابنا ما ذكرته من تحقق أمنية صاحب الزرع، وذلك لأن ما تمناه في الجنة هو من المباحات، وكذلك ليس في الحديث أن هذه الأمنية كانت له في الدنيا، ثم تحققت له في الجنة، بل تمنى ذلك في الجنة فتحققت له.

 ولهذا قال الحافظ ابن حجر -رحمه الله- كما نقلناه سابقا: وفي هذا الحديث من الفوائد أن كل ما اشتهي في الجنة من أمور الدنيا، ممكن فيها. قاله المهلب. انتهى.

فلا يصح أن تقول عن صاحب الزرع: لم تتغير أمانيه.
ثم رددنا على قولك: (كلما رأيت نساء أقول سأنكحهن في الجنة) وبينا أن هذا القول غير صحيح، وقد ذكرنا محذورين في هذا القول: فالمحذور الأول: أن من هؤلاء النساء من تكون متزوجة، فتكون لزوجها إذا دخلا الجنة.

والمحذور الثاني: أن ذلك من ادعاء الغيب؛ فقد لا تكون من نصيبك، ولو لم تكن متزوجة، وقد لا تدخل المرأة، أو أنت، أو كلاكما الجنة -عياذا بالله-.
ولكن حسبك أن تقول: أسأل الله أن أنكح مثلهن في الجنة. فعندئذ يصح أن تستدل بأن الله قادر على أن يخلق مثلهن.
وبهذا تعلم أننا لم نتأول كلامك بالباطل، أو بالعاطفة، بل أنت لم تدرك حقيقة ما أجبناك به، ونصيحتنا لك أن تهتم بما ينفعك في دينك، ودنياك، وآخرتك، وأن تبتعد عن مثل هذه الأسئلة التي فيها من التكلف ما لا طائل كبير تحتها.
وراجع الفتوى: 226711 وما أحيل عليها فيها.

 والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة