السبت 21 رمضان 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




ارتكاب المعاصي كـ(الاستمناء) لا يسوغ ترك الصلاة

الأحد 20 رمضان 1423 - 24-11-2002

رقم الفتوى: 25531
التصنيف: وجوب الصلاة وحكم تاركها

 

[ قراءة: 12819 | طباعة: 315 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
هل تجوز الصلاة لمن يفعل العادة السرية بصفة مستمرة افادكم الله من علمه ?
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد سبق بيان حكم الاستمناء وهو ما يسمى بالعادة السرية في الجواب رقم: 7170 فليرجع إليه.
وأما عن حكم الصلاة فإن الصلاة واجبة على كل مسلم بالغ عاقل لا تسقط بحال، وقد جعلها النبي صلى الله عليه وسلم حداً بين الإسلام والكفر، فقال صلى الله عليه وسلم " العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر " رواه النسائي والترمذي وابن ماجه وأحمد وغيرهم.
فلا يجوز التهاون بالصلاة تحت أي عذر كان من مرض أو سفر أو خوف، وأما ارتكاب المعاصي كالاستمناء أو غيره فإنه ليس عذراً يسوغ ترك الصلاة، بل يجب على العصاة المبادرة إلى إقامة الصلوات والمحافظة عليها في جماعة المسلمين، ويجب عليهم ألا يزيدوا إلى المعصية معصية أكبر منها.
ومن استمنى ثم أراد الصلاة فعليه أن يغتسل غسل الجنابة أولاً.
والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة