الأحد 15 رمضان 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




المؤمنة التي لا زوج لها في الدنيا يكون لها زوج في الجنة

السبت 25 ربيع الآخر 1420 - 7-8-1999

رقم الفتوى: 2369
التصنيف: الجنة

 

[ قراءة: 16949 | طباعة: 384 | إرسال لصديق: 1 ]

السؤال
السلام عليكم و رحمة الله
ما هو جزاء المسلمة فى الجنة من ناحيه الزواج إن لم تتزوج فى الدنيا؟      
شكرا لكم على هذه الصفحة المفيدة السلام عليكم.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الغالب على الظن باستقراء النصوص أنه لا توجد امرأة في الجنة إلا ولها زوج وذلك لعدة أسباب الأول: أن الرجال في الجنة كثر ومنهم من له أكثر من زوجة واحدة من الأنس.
فقد روى البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال من حديث في وصف أول زمرة تدخل الجنة…." ولكل واحد منهم زوجتان يرى مخ سوقهما من وراء اللحم"، وقد نص النووي وغيره على أن هاتين الزوجتين من الإنس وليستا من الحور فهما امرأتان استحقتا دخول الجنة بفضل الله ثم بما قدمتا من عمل صالح.
الثاني أنه ورد في بعض روايات مسلم" وما في الجنة عزب " رواه بهذه الرواية العلماء المغاربة كما نص على ذلك عياض ولفظ "عزب" بغير همزٍ يشمل الذكر والأنثى، ففيه التصريح بأن أهل الجنة كل منهم ذو زوج ذكورا وإناثا.
الثالث: أن النكاح مما يشتهى طبعاً عند النساء كما يشتهى عند الرجال والله جل وعلا قال في الجنة "وفيها ما تشتهيه الأنفس وتلذ الأعين"[الزخرف:71]. ولا شك أن المرأة السوية تشتهي أن يكون لها زوج تستمتع بالنظر إليه ومعاشرته لها.
والعلم عند الله.

الفتوى التالية الفتوى السابقة