الثلاثاء 17 رمضان 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




إذا تعارض وقت الدرس ووقت الصلاة فما هو الحل؟

الإثنين 11 صفر 1421 - 15-5-2000

رقم الفتوى: 2252
التصنيف: أعذار ترك الجمعة والجماعة

 

[ قراءة: 6189 | طباعة: 289 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
بسم الله الرحمن الرحيم.
أدرس في ثانوية وفي بعض الأيام يؤذن لصلاة العصر، وأنا أثناء الدرس، وعند إنتهائه أذهب إلى المسجد للصلاة، وتكون صلاة الجماعة قد فاتتني فأصليها منفردا. ماذا ترون في ذلك. علما أنه لا يوجد مصلى في الثانوية، ولايسمح بالخروج من حلقة الدرس. أفيدوني بارك الله فيكم.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فبارك الله فيك أنت أيضاً، وهداك وثبتك على الخير وزادك حرصاً عليه، واعلم أن صلاة الجماعة واجبة- على الراجح من أقوال أهل العلم- لا تسقط عن المسلم إلاّ لعذر معتبرٍ شرعاً مبيح للتخلف عنها.
وعليه فإن أمكنك أن تجمع بين حضور الصلاة مع الجماعة، وحضور الدرس، فذلك متعين عليك شرعاً.
وإن لم يمكنك ذلك فاحضر الدرس، ثم بعد انتهائه اجمع من استطعت أن تجمعه من أساتذة الثانوية وطلابها، ثم صلّوا جماعة، إما داخل المدرسة، ولو في مكان غير معد أصلاً للصلاة، وإما خارجها في المسجد.
وعليك أن تكون داعية إلى الله تعالى في كل مكان، وخاصة في المدرسة التي أنت فيها، وكن نواة إصلاح فيها وتوجيه إلى الخير، فحثهم على الخير عموماً، وعلى الصلاة خصوصاً، وعلى أدائها بشروطها وإتمام أركانها في جماعة، فلعل الله تعالى أن يصلح أحوالهم بسببك وتظفر بفضيلة الجماعة.
             والله أعلم.


الفتوى السابقة