السبت 21 رمضان 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




السلوك الأمثل في التعامل مع الابن التارك للصلاة

الخميس 21 جمادى الآخر 1423 - 29-8-2002

رقم الفتوى: 21708
التصنيف: وجوب الصلاة وحكم تاركها

 

[ قراءة: 7497 | طباعة: 270 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
ابني الكبير (أولى جامعة) تارك للصلاة ونصحته مرراً ولكن لا جدوى، ما العمل معه؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن عليك أن تتابع النصيحة لهذا الابن -نسأل الله له الهداية ولك التوفيق- ولا تيأس فإن المداومة وطول النصح والتوجيه والوعظ بالتي هي أحسن.. بتبيين ما يترتب على المحافظة على الصلاة من الثواب عند الله تعالى، وما يترتب على تركها من العقاب .... كل ذلك من أعمال الخير، ومن أمور الدعوة التي هي أفضل الأعمال وأعظم القربات عند الله تعالى.. وهذا بالنسبة لعامة الناس، فما بالك بالولد وفلذة الكبد، لا شك أن الأمر أشد تأكيداً وأعظم أجراً....
وقد قال صلى الله عليه وسلم: لأن يهدي الله بك رجلاً واحداً، خير لك من حمر النعم. رواه البخاري ومسلم.
وبإمكانك أن تستخدم معه بعض الوسائل الأخرى، مثل: عدم مباسطته وحرمانه من عاطفتك الأبوية..... ومن قطع المساعدات المادية...... إذا كان ذلك يجدي.
ولكن الأسلوب الأهم هو النصح والترغيب والترهيب والوعظ.
ولتبيين حكم تارك الصلاة، وبيان عقوبته في الدنيا والآخرة نحيلك إلى الفتوى رقم:
6061 والفتوى رقم: 15037
والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة