الخميس 19 رمضان 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




الإرشاد النبوي لنوال الفردوس الأعلى

الأربعاء 11 ربيع الآخر 1432 - 16-3-2011

رقم الفتوى: 151735
التصنيف: الجنة

 

[ قراءة: 5414 | طباعة: 253 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

أريد أن أكون مع أسرتي في درجة الغرف في الجنة في أعلي درجة في الفردوس الأعلى، وأسرتي عددها كبير، وأنا أخدمهم، وعبادتي بسيطة، فأنا أصلي كل الصلوات والسنن، وأصوم رمضان وبعض الأيام فقط، ومخلصة في عملي في البيت. فهل هذا يكفي مع قراءة نصف جزء من القرآن يوميا، ولا أستطيع أن أزيد. فهل هذا يكفي للوصول للدرجات العلى؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فنسأل الله تعالى أن يثبتنا وإياك على طاعته، وأن يعيننا على ذكره وشكره وحسن عبادته وأن يجعللنا من أهل الفردوس الأعلى.

وقد أرشدنا نبينا صلى الله عليه وسلم إلى ما ننال به الفردوس وهو طاعة الله تعالى ودعاؤه، فقد قال صلى الله عليه وسلم: من آمن بالله ورسوله وأقام الصلاة وصام رمضان كان حقا على الله أن يدخله الجنة، هاجر في سبيل الله أو جلس في أرضه التي ولد فيها ، قالوا: يا رسول الله أفلا ننبئ الناس بذلك؟ قال: إن في الجنة مائة درجة أعدها الله للمجاهدين في سبيله، كل درجتين ما بينهما كما بين السماء والأرض، فإذا سألتم الله فسلوه الفردوس؛ فإنه أوسط الجنة وأعلى الجنة، وفوقه عرش الرحمن، ومنه تفجر أنهار الجنة. رواه البخاري وغيره.

 والدعاء هو العبادة، وفضل الله تعالى لا تحده حدود، ولا تقيده قيود. وقد قال تعالى: وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ {غافر:60}.

ومن فضل الله على عباده الصالحين أن يجمع بهم ذريتهم، فيلحق الأدنى بالأعلى كما قال تعالى: وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُمْ بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَمَا أَلَتْنَاهُمْ مِنْ عَمَلِهِمْ مِنْ شَيْءٍ كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ {الطور:21 } وانظري الفتوى رقم: 11721.

ولتعلمي أن دخول الجنة ليس مقابل العمل، وإنما العمل سبب فقط لدخول الجنة، ولهذا قال صلى الله عليه وسلم: قاربوا وسددوا، واعلموا أنه لن ينجو أحد منكم بعمله، قالوا: ولا أنت يا رسول الله؟ قال: ولا أنا إلا أن يتغمدني الله برحمة منه وفضل. رواه مسلم.

وانظري الفتوى رقم: 18890، والفتوى رقم: 147733.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة