الإثنين 16 رمضان 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




دعوة يونس عليه السلام يستجيب الله للداعي بها

الأربعاء 21 محرم 1423 - 3-4-2002

رقم الفتوى: 14947
التصنيف: أذكار الخوف والكرب

 

[ قراءة: 79161 | طباعة: 457 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
شكرا جزيلا لفضيلة الشيخ وجزاك الله عنا كل خيراً.
أما بعد أنا شابة مغربية متدينة محافظة متحجبة أسعى إلى فعل الخير وأبتعد عن كل ما يغضب الله أصلي الصلاة في وقتها وألتزم بقراءة الأذكار الصباحية والمسائية وكذلك قراءة القرآن الكريم وأدعو الله كل يوم بل كل ساعة بأن يرزقني زوجا كي أكمل ديني لكن دون جدوى فدائما يقع لي عكس في الزواج رغم أخلاقي الحميدة وكذلك شكلي المقبول والحمد لله وإني أدعو الله في صلاة الفجر ويوم الجمعة وأتصدق وأسعى إلى الخير لكن لم يتحقق المراد بعد أريد أن أعرف منكم هل هناك أدعية خاصة وهل ربما أنا مصابة بالعين أو السحر المهم أريد فضيلة الشيخ إجابة مريحة وطريقا أسلكه. جزاكم الله كل خير وأعينوني أعانكم الله.
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فنقول للسائلة الكريمة إن الإكثار من الدعاء نافع على كل حال، لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ما من مسلم يدعو بدعوة ليس فيها إثم ولا قطيعة رحم إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث: إما أن يعجل له دعوته، وإما أن يدخرها له في الآخرة، وإما أن يصرف عنه من السوء مثلها" رواه الإمام أحمد وصححه الحاكم .
فعلى الأخت السائلة أن تبقى على توسلها ودعائها وسوف تنال - إن شاء الله - الزوج الصالح، ونسأل الله تعالى أن يرزقها زوجاً صالحاً تسعد به في الدنيا ويسعد بها، ويسعدان معاً في الآخرة.
ولا نعلم دعاءً خاصاً ورد في هذا، وعلى السائلة أن تكثر من الطاعات، وذكر الله، ولزوم الاستغفار، وقول: (لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين) فإنها هي دعوة نبي الله يونس لما وقع في الكرب.
وقال صلى الله عليه وسلم: "من لزم الاستغفار جعل الله له من كل ضيق مخرجاً، ومن كل هم فرجاً، ورزقه من حيث لا يحتسب" رواه أبو داود والنسائي وابن ماجه .
وقال صلى الله عليه وسلم: "دعوة ذي النون إذ دعا وهو في بطن الحوت (لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين) فإنه لم يدع بها رجل مسلم في شيء قط إلا استجاب الله له" رواه أحمد والترمذي والنسائي والحاكم وصححه.
وعليك أن تعلمي أن الأمور مقدرة من عند الله سلفاً، فلا يخرج منها شيء عّمَا هو مقدر له قيد أنملة. قال صلى الله عليه وسلم: "إن روح القدس نفث في روعي أن نفساً لن تموت حتى تستوفي رزقها، فاتقوا الله، وأجملوا في الطلب، ولا يحملنكم إبطاء الرزق على أن تطلبوه بمعاصي الله تعالى، فإن الله عز وجل لا يدرك ما عنده إلا بطاعته" .
قال الحافظ في الفتح أخرجه ابن أبي الدنيا في القناعة، وصححه الحاكم من طريق ابن مسعود .
والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة

مواد ذات صلة في المحاور التالية

لا يوجد صوتيات ذات صلة