الأحد 15 رمضان 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




أبيات من نونية ابن القيم في وصف الحور العين وأدلتها

الإثنين 1 شعبان 1431 - 12-7-2010

رقم الفتوى: 137765
التصنيف: الجنة

 

[ قراءة: 14878 | طباعة: 273 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

أريد أن أعرف صحة هذه الأبيات ولا أمانع في الإسهاب وأفضل ذكر بعض الأدلة.

 

ولقد روينا أن برقا ساطعا *** يبدو فيسأل عنه من بجنان

فيقال هذا ضوء ثغر ضاحك *** في الجنة العليا كما تريان

وأعفهم في هذه الدنيا هو الأقوى   هناك لزهده في الفاني

فاجمع قواك لما هنا وغض من    ك  الطرف واصبر ساعة لزمان

هذا دليل أن قدر نسائهم       متفاوت بتفاوت الإيمان

وبه يزول توهم الإشكال عن    تلك النصوص بمنة الرحمن

في بعضها مائة أتى وأتى بها    سبعون أيضا ثم جا ثنتان

فتفاوت الزوجات مثل تفاوت    الدرجات فالأمران مختلفان

 

 

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن هذه الأبيات من نونية ابن القيم- رحمه الله - وهي من فصلها الذي يصف فيه نساء الجنة (الحور العين ) ومحاسنهن، وأوله:

فاسمع صفات عرائس الجنات    * ثم اختر لنفسك يا أخا العرفان

وقد ضمن- رحمه الله- هذا الفصل ما تضمنته الأدلة الصحيحة من نصوص الوحي من القرآن والحديث .

ومن ذلك قول الله تعالى: وَحُورٌ عِينٌ* كَأَمْثَالِ اللُّؤْلُؤِ الْمَكْنُونِ * {الواقعة: 22، 23}. وما في صحيح البخاري مرفوعا: أول زمرة تدخل الجنة على صورة القمر ليلة البدر، والذين على إثرهم كأشد كوكب إضاءة قلوبهم على قلب رجل واحد، لا اختلاف بينهم ولا تباغض، لكل امرئ منهم زوجتان، كل واحدة منهما يرى مخ ساقها من وراء لحمها من الحسن، يسبحون الله بكرة وعشيا، لا يسقمون ولا يمتخطون ولا يبصقون، آنيتهم الذهب والفضة، وأمشاطهم الذهب، وقود مجامرهم الألوة. رواه البخاري ومسلم.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة