السبت 21 رمضان 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




هل توجد في الجنة مظاهر الحضارة الحديثة من أبراج وسيارات

الإثنين 28 رجب 1430 - 20-7-2009

رقم الفتوى: 124928
التصنيف: الجنة

 

[ قراءة: 10298 | طباعة: 260 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

عندما نقرأ عن الجنة ـ جعلنا الله من ساكنيها ـ ونعيمها يسر الإنسان بما أعده الله من كبير فضله، والسؤال هل الحياة العصرية يمكن أن توجد في الجنة من أبراج وسيارات ومظاهر أخرى للحضارة الحديثة؟

أم أن الوضع مقتصر على ما جاء في القرآن والسنة من جنان وأشجار وقصور؟.

مع تسليمنا الكامل لله وثقتنا المطلقة بفضله وإحسانه.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

ففي الجنة جميع ما يشتهيه الناس، لقول الله تعالى: وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الْأَنفُسُ وتَلَذُّ الْأَعْيُنُ {الزخرف:71}. ولقوله تعالى: لَهُمْ فِيهَا مَا يشاءون {الفرقان:16}. ولقوله تعالى: وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ {فصلت:31}.

وورد في بناء الجنة أنه لبنة من ذهب ولبنة من فضة، وملاطها المسك الأذفر، وأن فيها غرفا يرى ظاهرها من باطنها وباطنها من ظاهرها، وأن المرء يتنقل فيها كيف يشاء.

هذا من حيث العموم، أما السيارات والأبراج وغيرها من مظاهر الحضارة على النحو المعروف في الدنيا، فلم يرد نص خاص فيها، لكن ليس هناك ما يمنع من وجودها إذا رغب أهل الجنة فيها، تفضلا من الله جل وعلا، فإنه قد ورد ما يدل على أن الله سبحانه يلبي لأهل الجنة ما هو أعظم من ذلك مما هو مستحيل عادة بمقاييس الدنيا.

وانظر للفائدة الفتويين رقم: 111145، 124381.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة