السبت 21 رمضان 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




حكم من يأتي المسجد متأخرا عن تكبيرة الإحرام كي لا يقدموه للإمامة

الثلاثاء 19 رجب 1429 - 22-7-2008

رقم الفتوى: 110546
التصنيف: أعذار ترك الجمعة والجماعة

 

[ قراءة: 4923 | طباعة: 237 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال

ما حكم أن آتي المسجد متأخرا بسبب أني لا أريد أن يقدموني لأصلي بهم, أي لا أحب أن أؤم، أتمنى منكم إفادتي؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقد قال النبي صلي الله عليه وسلم: يؤم القوم أقرؤهم لكتاب الله. رواه مسلم، فإذا كنتَ أقرأ أهل المسجد للقرآن فينبغي ألا تتأخر عن إمامتهم إذا قدموك لأنك أولى الناس بذلك، وإذا كنت تخافُ الرياء فجاهد نفسك لتتخلص منه فليس علاج الرياء بترك العمل بل هذا استسلامٌ لكيد الشيطان.

 وقد قال الفضيل رحمه الله: تركُ العمل لأجل الناس رياء، والعمل لأجل الناس شرك، والإخلاص أن يعافيكَ الله منهما.

 وإذا كان في أهل المسجد من هو أقرأ منك فأشر عليهم بتقديمه ولا تتأخر عن إتيان الصلاةِ في أول الجماعة لكي لا تفوتك فضيلةُ تكبيرة الإحرام مع الإمام: فقد قال صلي الله عليه وسلم: من صلى لله أربعين يوماً في جماعة يدرك التكبيرة الأولى مع الإمام كتب له براءتان، براءةٌ من النفاق وبراءةٌ من النار. حسنه الألباني في صحيح الترمذي.

 والخلاصة أنه لا ينبغي لك أن تتأخر عن إدراك تكبيرة الإحرام مع الإمام للعذر المذكور، فإن شئت صليت إماما وإلا اعتذرت. نسأل الله أن يرزقنا وإياكَ إخلاصاً وصدقا.

والله أعلم.

الفتوى التالية الفتوى السابقة