السبت 21 رمضان 1440

المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009




ما يؤهل المؤمن للمكافأة بالحور العين

الأربعاء 30 رجب 1422 - 17-10-2001

رقم الفتوى: 10953
التصنيف: الجنة

 

[ قراءة: 20884 | طباعة: 340 | إرسال لصديق: 0 ]

السؤال
ما هي الأعمال الصالحة التي تمكن المؤمن من الزواج بفتاة من الحور في الجنة؟
الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: ‏

فقد ثبت في السنة الصحيحة أن لكل رجل في الجنة زوجتين من الحور العين، ومنهم من ‏يزوج بسبعين من الحور العين وهم الشهداء، ففي مسند الإمام أحمد عن أبي هريرة عن ‏النبي صلى الله عليه وسلم قال: "للرجل من أهل الجنة زوجتان من الحور العين، على كل ‏واحدة سبعون حُلة يُرى مخ ساقها من وراء الثياب".‏
وفي صحيح مسلم عن أبي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إن ‏أدنى أهل الجنة منزلة رجل صرف الله وجهه عن النار قبل الجنة…" الحديث.‏
وفيه: "ثم يدخل بيته فتدخل عليه زوجتاه من الحور العين، فتقولان: الحمد لله الذي أحياك ‏لنا وأحيانا لك".‏
وأما الشهيد، فقد جاء في ثوابه ما رواه الترمذي من حديث المقدام بن معدي كرب قال: ‏قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "للشهيد عند الله ست خصال: يغفر له في أول دفعة، ‏ويرى مقعده من الجنة، ويجار من عذاب القبر، ويأمن من الفزع الأكبر، ويوضع على ‏رأسه تاج الوقار، الياقوتة منها خير من الدنيا وما فيها، ويزوج اثنتين وسبعين زوجة من ‏الحور العين، ويشفع في سبعين من أقاربه".‏
ومن الأعمال التي يكافأ صاحبها بالزواج من الحور العين: كظم الغيظ.‏
ففي سنن الترمذي: "من كظم غيظاً وهو يقدر على أن ينفذه، دعاه الله على رؤوس ‏الخلائق يوم القيامة حتى يخيره في أي الحور شاء". ‏
فمن رام الوصول إلى الحور العين فليجتهد في تحصيل الأسباب التي تنال بها الجنة، من ‏الإيمان والعمل الصالح والجهاد والاستشهاد والتخلق بالأخلاق الحسنة. ‏
والله أعلم. ‏

الفتوى التالية الفتوى السابقة