العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



أدوية الاكتئاب
بسبب الصوم غيرت موعد تناول الدواء فانتكست حالتي، فما العمل؟

2019-05-16 07:00:25 | رقم الإستشارة: 2408585

د. عبد العزيز أحمد عمر

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 260 | طباعة: 5 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 1 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

أحاول دائما التواصل معكم في صفحتكم النيرة إسلام ويب، لكن أفشل دائما.

أعاني من اكتئاب، وذهبت إلى الطبيب، ووصف لي دواء الإستالبرام حبة 10 مغ كل صباح، وتحسنت حالتي بشكل كبير، وبعد مرور ستة أشهر خفضت الجرعة إلى 5 مغ، ونفعتني هذه الجرعة أيضا.

مع دخول شهر رمضان قررت تغيير وقت تناول الدواء إلى ما بعد المغرب من أجل الصيام، فشعرت أني أعود إلى الاكتئاب، فساعدوني.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الإستالبرام يظل في الجسم لمدة 24 ساعة، أي إذا أخذه الشخص في أي وقت فيظل تركيزه في الجسم لمدة 24 ساعة، ولكن أيضاً ملاحظ أن بعض الناس عند تغيير زمن الجرعة يشعرون ببعض الأعراض، وهذا الموضوع قد يكون نفسيا.

على أي حال: لحل لمشكلتك، طالما أنت -يا أخي الكريم- كنت تأخذ الإستالبرام في الصباح والآن أنت صائم فيجب أن تأخذه قريب السحور، لأن هذا أقرب وقت للصباح وليس المغرب، يجب أن تأخذ قرب السحور وليس المغرب.

وقد يكون الشيء الذي حصل من الأيام الأولى من رمضان أنك أخذته في الصباح، وفي اليوم التالي أخذته في المغرب، فهذه الفترة قد تكون هي التي أحدثت هذا الخلل، وإن كانت هذه فترة قصيرة طبعاً، لم تترك الدواء لفترة طويلة، المهم أنا أرجح العامل النفسي أكثر من أي شيء، ولكن احتياطياً يمكنك تغيير أخذ الإستالبرام من المغرب إلى وقت السحور لأنه أقرب شيء إلى الصباح.

وفقك الله وسدد خطاك.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة