العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الأدوية والمستحضرات عموماً
هل هذه الأدوية النفسية تضرُّ المرضع أم لا؟

2019-04-08 04:57:17 | رقم الإستشارة: 2406126

د. محمد عبد العليم

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 193 | طباعة: 8 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 1 ]


السؤال
السلام عليكم ورحمة لله وبركاته

أشكركم على موقعكم الرائع.

مشكلتي أني ولدتُ منذ أسبوع تقريبا، وأستعمل أدوية نفسية، وهي: سروكيات 25 مل، وتربتزول 50 مل، وأريد إرضاع طفلتي؛ فهل هناك ضرر؟ وإذا كان فيها ضرر فكيف أخفف الجرعة؛ حتى أحصل على الجرعة المناسبة للرضاعة من غير ضرر على طفلتي؟
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ريم حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نسأل الله لك العافية والشفاء، وأن يجعل طفلتكما قرة عين لكما.

قطعاً لا يستحسن إرضاع الطفلة مع هذه الجرعات من التريبتزوال، وكذلك الزيروكسات، إن كان لديك علة نفسية كالاكتئاب النفسي مثلاً، أو القلق، أو الخوف؛ فعقار سيرترالين -والذي يسمى زوالفت- سيكون بديلاً مناسباً جداً لهذه الأدوية؛ لأنه لا يفرز في حليب الأم؛ مما يضمن سلامتها إن شاء الله تعالى.

شاوري الطبيب النفسي الذي وصف لك الزيروكسات والتريبتزوال بأنك تريدين أن تتوقفي عنهما، ويتم استبدالهما بالزوالفت؛ إن كانت هنالك حاجة حقيقية للعلاج النفسي.

الزيروكسات يمكن أن يخفض إلى 12.5 مليجراما لمدة 3 أو 4 أيام، وتبدئين مباشرة في تناول الزوالفت بجرعة 50 مليجراما، وبعد أسبوع مثلاً إلى أسبوعين تتوقفين تماماً عن الزيروكسات، وتظلين على 50 مليجراما من الزولفت، وإذا لم تتحسني يمكن أن ترفعيه إلى 100 مليجرام، أما التريبتزول فخفضيه إلى 25 مليجراما مباشرة، وبعد ثلاثة أيام توقفي عنه.

الأمر في غاية البساطة، وإن شاء الله تعالى لن يصيبك أي مكروه، وحاولي أن تكوني أيضاً متفائلة، وأن تعيشي حياة طبيعية بقدر المستطاع، وقطعاً استشارة طبيبك النفسي أيضاً سوف تكون مفيدة، لكن الذي أؤكده لك أن السيرترالين والذي يعرف باسم زولفت دواء سليم، ونستعمله بالنسبة للأم المرضع.

بارك الله فيك وجزاك خيراً.. وبالله التوفيق والسداد.

تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حتى الآن

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة