العضوية
اسم المستخدم
الرمز السري
استرجاع الرمز السري
تسجيل
تفعيل حساب
مجالات الاستشارة
بحث برقم الإستشارة

من فضلك ادخل رقم الإستشارة

بحث بالبريد الإلكتروني

من فضلك ادخل بريدك الإلكتروني

اشترك بالقائمة البريدية

من فضلك ادخل بريدك الإلكترونى


المركز الأول في فئة المحتوى الإلكتروني - مسقط 2009



الشخصية الحساسة والعاطفية
كيف أتخلص من الاهتمام في الناس بماذا سيقولون؟

2013-09-07 07:51:55 | رقم الإستشارة: 2186680

د. مأمون مبيض

      إضافة إلى المفضلة

[ قراءة: 20351 | طباعة: 447 | إرسال لصديق: 0 | عدد المقيمين: 11 ]


السؤال
هل من طريقة للتخلص من الاهتمام والتفكير في الناس .. إذا فعلت كذا ماذا سيقولون؟ وإن لم أفعل ماذا سيقولون ..؟ وما إلى ذلك ... كيف أتخلص من الناس؟
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ضحى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

شكرا لك على التواصل معنا على الشبكة الإسلامية.

يميل بعض الناس للحساسية الشديدة لما يقوله أو يفعله الآخرون، وقد يصل هذا الميل إلى حدّ الانشغال القهري والتعلق بالناس، وخاصة عند الشخص الشديد الحساسية، مما يبدأ يؤثر على جوانب كثيرة من حياته، وكما هو الحال معك ربما، مما جعلك تسألين عن طريقة "للتخلص من الناس".

طبعا لا يمكن للإنسان أن يخلص من الناس، فكل واحد منا يحتاج للآخرين، وكما يقال "جنة بلا ناس لا تنداس" أي الإنسان قد لا تهنئ له الحياة من دون وجود الآخرين من حوله، ولنذكر قول الحبيب المصطفى فيما معناه أن مخالطة الناس والصبر على أذاهم خير من اعتزالهم.

ولكن يمكن للإنسان أن يقلل من احتكاكه مع الناس، وخاصة ممن لا يرتاح لهم، أو الذين يسببون له بعض الصعوبات في حياته.

ومما يفيد هو أن تقتحمي مجالات الحياة والعمل، وأن تقبلي بوجود بعض الناس الذين قد لا ترتاحين لهم، وتبتعدي عن الرغبة في إرادة أن يكون كل الناس كما تشائين، نعم اقبلي بأنصاف الحلول، فهذا أفضل من لا حل بالمطلق!

ومن الصعب أن يتمنى الإنسان أن يكون كل شيء "كامل" في هذه الحياة، فمن الصعب مثلا التأكد من أنه لا يوجد أحد من الناس ممن لا يحمل عنك فكرة سلبية، وإن وجد وعرفتهم، فهل أنت مطالبة بالذهاب إليهم جميعا وتصحيح الأفكار التي يحلونها عنك؟

من المحتمل أن تخف عندك مثل هذه الحساسية من الناس ومن تلقاء نفسها، وخاصة من خلال اقتحام المواقف التي تقلقك... وربما يفيدك هنا أن تذكري أن الناس عندهم ما يشغلهم، وبصراحة عندهم ما يشغلهم في حياتهم الخاصة، وليس لديهم وقت لك!

وإذا طال الحال أو اشتدت الأعراض التي تزعجك من هذه الحساسية التي جعلتك تسألين هذا السؤال، فقد يفيد أن تراجعي أخصائية نفسية، ممن يمكن أن تقدم لك الإرشاد النفسي المطلوب، لا أقول للعلاج؛ حيث ليس عندك من مرض، وإنما لمجرد التشاور.
وفقك الله ويسّر لك راحة البال.

تعليقات الزوار

الله يوفقك ويسعدك والله احس بشعورك انا زيك تماماً. ويمكن اكثرر ..

الله يبعد عليكم كلام الناس

الله يوفقك ويسعدك

قراءة المزيد من التعليقات

مواضيع ذات صلة فى المحاور التالية

1998-2019 ©Islamweb.net جميع حقوق النشر محفوظة