الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

دعوة الرجل النساء وكيف تدعى البوذية
رقم الفتوى: 99911

  • تاريخ النشر:الخميس 23 رمضان 1428 هـ - 4-10-2007 م
  • التقييم:
6434 0 295

السؤال

أنا معي بنت و لكن للأسف هي بوذية عرضت عليها الإسلام و لكن رفضت ولكني أشك في نفسي لأنه ربما عرضته ليس كما يجب فأريد أن أعرف كيف أعرضه عليها ؟ ماذا أقول و ماذا لا أقوله الآن ؟ أعتقد طريقة العرض تكون مختلفة للبوذية و المسيحية ! فماذا أفعل ؟ أنا أخاف أن تموت هكذا......

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فقبل الجواب عما سألت عنه نريد أولا أن ننبهك إلى أنه قد ثبت بالتجربة أن الرجل في دعوة النساء على خطر كبير، وقلما يرجع سالماً أبداً. بل لا بد أن يصيبه من غبار الفتنة ما يصيبه، وقد يغرق فيها. ففتنة النساء من أعظم الفتن، وأكثرها خطرا وضررا، كما في الصحيحين من حديث أسامة بن زيد رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء.

وروى مسلم من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: فاتقوا الدنيا واتقوا النساء فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء.

لذلك فإننا نقول لك أيها السائل الكريم إن هذه البنت إذا لم تكن من محارمك، فالخير في الابتعاد عنها كل البعد. ثم إن وجدت من يقوم عنك بدعوتها من النساء كزوجتك أو إحدى محارمك كان ذلك خيراً لك وأنفع لدينك، فلأن تنفع نفسك وحدها خير لك من أن تنفع غيرك وتتضرر.

وأما كيفية دعوتها إذا وجد من يقوم بذلك، فإنها تختلف باختلاف الفروق الفردية بين الناس. وملخص ذلك هو ما ورد في قول الله تعالى: ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ {النحل: 125}.

ثم التركيز على استجلاب عاطفتها بالقصص الشيقة والحكايات النافعة، والهدايا إذا استدعاها الحال ونحو ذلك...

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: