طاعة الوالدين واجبة في المعروف
رقم الفتوى: 98050

  • تاريخ النشر:الأربعاء 18 رجب 1428 هـ - 1-8-2007 م
  • التقييم:
2526 0 294

السؤال

أنا أدرس الطب البشري في الجامعة سنة أولى وقد رسبت فيها لأسباب خاصة وأنا هداني الله والحمد لله نسأل الله لنا ولكم بالثبات على الهدى والتقى والصراط المستقيم، وقد شرح الله صدري لتعلم العلم الشرعي خاصة أنني كنت مقرراً إذا تابعت دراستي في الطب أن أدرس بعد ذلك اللغة العربية والعلوم الشرعية وأتفرغ لطلب العلم ولا أعمل بمهنة الطب لكني فكرت بذلك وأنا بعد لم أنه أي مرحلة في الطب بعد ففكرت وأعدت النظر فوجدت أن دراستي الطب لن تنفعني لا بدنياي ولا بأخراي إن كنت أريد أن أتابع الدراسة وطلب العلم بعدها ولا أريد العمل بها لعدم حاجتي لذلك لأن أبي ينفق علي وأنها إضاعة لوقتي لكن والدي يريدان مني أن أدرس الطب وأنا لم أخبرهم بعد بما يدور في رأسي فقررت أن أدرس العلم الشرعي واللغة بيني وبين نفسي ولم أخبر أحداً بذلك فما رأيكم علما أنني لست بحاجة إلى أموال لأن أبي و الحمد لله ميسور الحال وينفق علي في دراستي فما رأيكم بذلك؟ جزاكم الله خيراً، وأنا أعتقد أنهم لن يعارضوا في هذا الرأي فما اقتراحكم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا لم يكن لوالدك اعتراض على ترك ما يريد، وتخصصك فيما تريده فافعل ما تريده، فإن العلم الشرعي هو أفضل العلوم وأنفعها في الدنيا والآخرة، وإن لم يرض بذلك فافعل ما يريد، وللمزيد من التفصيل نقول لا شك أن طلب العلم على العموم من أشرف المهمات ومن أفضل ما يتقرب به العبد إلى الله تعالى، وأفضل العلوم علوم الشريعة، فإن الله سبحانه وتعالى يقول في محكم كتابه: يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ {المجادلة:11}، ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم: من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين. متفق عليه.

ولذلك فإن أفضل العلوم هي العلوم الشرعية، ولعل الله تعالى أراد الخير عندما رسبت في الطب ليعوضك ما هو خير لك منه وهو طلب العلوم الشرعية، فإذا كان والدك لا يعترض على تفرغك لطلب العلم الشرعي فهذا توفيق من الله تعالى وخير ساقه إليك، فلتقبل على طلبه باجتهاد ونية خالصة لله تعالى، وإذا لم يكن والدك يرضى بذلك فأطع والدك إن رأيت أنك ستفلح في دراسة الطب وأخلص النية واقصد به نفع المسلمين فستكون دراستك حينئذ له عبادة، وإن رأيت أنك لن تستطيع دراسة الطب فبين ذلك لوالدك عسى أن يوافق على ما تريد، واعلم أن طاعة الوالدين في المعروف واجبة، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: رضى الله في رضى الوالدين، وسخط الله في سخط الوالدين. أخرجه الترمذي، وصححه ابن حبان والحاكم.

وعليك أن تواصل بموازاة ذلك دراسة ما تلزمك معرفته من العلوم الشرعية، وبإمكانك أن تطلع على المزيد من الفائدة في الفتوى رقم: 58231، والفتوى رقم: 6759 وما أحيل عليه فيهما.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة