حكم تقبيل يد الصالح والعالم
رقم الفتوى: 94234

  • تاريخ النشر:الإثنين 15 ربيع الأول 1428 هـ - 2-4-2007 م
  • التقييم:
30295 0 433

السؤال

هل تقبيل يد اثنين تحابا في الله حرام أم حلال؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن تقبيل يد الصالح لصلاحه أو العالم لعلمه أو زهده وورعه أجازه بعض أهل العلم، وذهب بعضهم إلى استحبابه لما ثبت أن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كانوا يقبلون يده. وسبق بيانه في الفتوى رقم:38477.

وذهب بعض أهل العلم إلى كراهته خشية أن يدعو إلى الكبر والتعاظم ...

قال ابن أبي زيد المالكي في الرسالة: وكره مالك تقبيل اليد. قال شراحه : وذلك لما يدعو إليه من التعاظم والكبر ..قالوا : ولم يبلغ مالكا ما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك؛ ولو بلغه لما كره تقبيل اليد.

وعلى هذا، فإن كان القصد بتقبيل يدي الرجلين المذكورين ما أشرنا إليه من الصلاح فلا مانع منه، بل هو مستحب عند بعض أهل العلم كما أشرنا. وإن كان لغير ذلك فالأولى تركه .

 والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة