هل يأثم بإسكانه والدته بشقة ملحقة بسكنه
رقم الفتوى: 93312

  • تاريخ النشر:الأربعاء 18 صفر 1428 هـ - 7-3-2007 م
  • التقييم:
1927 0 240

السؤال

تبدأ القصة منذ زمن بعيد عندما حدث الطلاق بين الوالدين وعشنا حياة نفسية صعبة آثارها لازالت تطاردنا إلى الآن! عموما فتح الله أبوابه علي ومن غير حساب ورزقني من خيره ونعمه الشيء الكثير اللهم أدمها نعمة دائمة-والدتي(وهي طيبة جدا وتحبني كثيرا كثيرا لأني ملاذها الوحيد بالدنيا بعد الله) تعاني منذ حين لحالة عصبية ونفسية وتعيش إلى الآن على الأدوية ولا تستطيع الاستغناء عنها(لأن حالتها تسوء)، شخصيتها صعبة في التعامل جدا خاصة عند زعلها ومع الكل وحتى أنا تسمعني الكلام العصبي وفي أي وقت: لا أستطيع وصف الحالة لأنها معقدة(اكتئاب مزمن والشك الوسواسي) وطبعا تدخلاتها في حياتنا الخاصة وتربية الأولاد يسبب لدي الضيق وللأسف أرد عليها أحيانا بطريقة عصبية كذلك وأستغفر الله على ذلك ولكن تتعمد أحيانا في الاستفزاز بقصد أو بدون والله اعلم)
لأنها تقول للأولاد ما لا يقال عن الحسد والشك بالناس وأحيانا إن والدتكم (زوجتي) لا تحبني: إن مشاكلها مع زوجتي لا تعد: وللأمانة زوجتي صابرة ومتدينة وتحاول مراضاتها دوما وأبدا ( هذه نعمة من الله)، ولأننا كنا نعيش في منزل واحد فكانت حياتنا مأساة-عموما حاليا أعيش مع عائلتي في فيلا كبيرة نوعا ما! ووالدتي في شقة خلفية مع خادمة خاصة بنفس المبنى بمدخل مستقل طبعا وبيننا نافذة نذهب وندخل إليها مع الأولاد لتناول الوجبات وكأنه منزل واحد وبحمد الله عندنا خادمة وأخرى سائقة لمشاوير السوق وحاجات المنزل التي تقوم بها والدتي ولمشاويرها للزيارات: تم الشرح لنأتي بالسؤال
س1: هل علي شيء من أنها لا تعيش معنا في نفس البيت(طبعا جميع مصاريفها مدفوعة وبصدر رحب جدا) لأنني تأثرت بالقصة التي ذكرت عن الجد الذي يعيش في غرفة خارجية في الحوش بمنزل ابنه(علما بأن المشاكل حاليا موجودة ولكن قليلة: بسبب شعار كل واحد حر ببيته)
س2: الوالد هداه الله يعيش مراهقه متأخرة (تجاوز 65عام) يصلي ولكن لا زال يعاكس البنات والمكالمات الطويلة معهن ويذهب لحانات الرقص والشرب ويتفاخر بذلك أمام الكل (والكل مستغرب من تصرفاته طبعا) ولا يستطيع أحد نصحه عن ذلك لأن لسانه سليط، عموما يطلب مني أحيانا مبالغ بحجج مختلفة ولكني أتمنع
1-لأنه يصرفها في اللهو والمجون
2-لأن أسلوبه ومع الكل التذاكي لأخذ أموال الغير لأنه يعتبرها شطارة وأنا لا أرضى بذلك، فهل علي شيء لأنه يزعل لمدة 6 أشهر ويتكلم عني بسوء أمام الأهل ولا ينزل إذا زرته( علما بأنه تركنا بدون مصروف طيلة حياتنا الا الفتات ولكن قدرة الله غلبت كل شيء)
س3: لدي أخت 1 وكذلك تأثرت من جراء الطلاق والظروف الصعبة التي عشناها فعصبيتها مع الكل واضحة وبدون استثناء، وتزعل لأقل الأسباب وتحس أنها دوما مستهدفة من الجميع(أشوف العائلة كلها رايحة فيها: عموما ابتلاء والله أعلم: (أظن بسندركم بمشاكلنا بس الصراحة ودي أفضفض شوي عن نفسي وبالمرة أسأل)
صارت مشكلة عندما اشتكت خادمتنا بأن ابن أختي يتحرش بها طبعا أنكر الاتهام وزعلت أختي علينا وقاطعتنا أنا وأمي منذ سنة ونصف إلا في الأعياد تأتي لزيارة أمي مع أولادها (في الجامعة والثانوية)
ولكنها تتصل بأمها وتخرج معها أحيانا ولكن الزعل لا زال موجودا والمطالبة بالاستغناء عن الخادمة سبب المشكلة، أما أنا فحاولت أنسى المشكلة وذهبت لمنزلها لتصفية الأجواء وأرسلت الرسائل كذلك. وبدون جدوى بالعربي أحس أنني قمت بواجبي تجاهها فهل علي إثم من عدم تجاوبها(علما بأنه لا يوجد لدينا إخوة إلا من زوجة أبي الأخرى)
تعبت من الكتابة والله يجزيكم من خيره دنيا وآخرة .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا نرى أن عليك شيئا في كون أمك لا تعيش معكم في نفس البيت، طالما أنها لا تتضرر من ذلك، وأنك تقوم بجميع حقوقها، بل وقد يكون هذا الوضع هو الأولى إذا كان هو الوسيلة الوحيدة التي يمكن بها تفادي ما ذكرته من عصبيتها.

وفيما يتعلق بوالدك، فالواجب أن يجد منك كل ما يستحقه الأب على ابنه من البر والاحترام، ولا ينقص مما له من الحقوق ما ذكرته من الممارسات عنه.

لكنك إذا علمت أنك إذا أعطيته النقود فسيصرفها في المحرمات، فمن واجبك أن لا تعطيه ما يستعين به على ذلك.

وعليك أن تعوض عن إعطائه النقود بتقديم الهدايا الأخرى التي يمكن أن ينتفع بها في المجالات المشروعة كالذبائح والأطعمة اللباس له ولزوجته وأولاده، هذا مع الاعتذار عن عدم استجابتك لطلباته. وليكن كل ذلك برفق ولين وخضوع، ولا تنس النصح والدعاء له، فإن الهداية بيد الله.

وفيما يخص أختك، فإن من واجبك أن تصلها بقدر ما تستطيع، وعلى الوجه الذي يعد صلة في عرفكم. ولا يجوز لك قطع صلتها بسبب ما تقابلك به من القطيعة. فقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: ليس الواصل بالمكافئ، ولكن الواصل الذي إذا قطعت رحمه وصلها. أخرجه البخاري.

ونذكرك بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم عندما جاءه رجل يشكو إليه سوء معاملة أقاربه له قال: يا رسول الله إن لي قرابة أصلهم ويقطعونني وأحسن إليهم ويسيؤون إلي، وأحلم عليهم ويجهلون علي فقال: لئن كنت كما قلت فإنما تسفهم المل (الرماد الحار) ولا يزال معك من الله ظهير عليهم مادمت على ذلك. رواه مسلم وأحمد وأبو داود.

فإذا عملت بهذه النصائح فإنها ستتغير بإذن الله فقد قال جل من قائل: ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ {فصلت: 34}.

والله أعلم.

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة