من أوقد نارا فمات منه إنسان
رقم الفتوى: 80156

  • تاريخ النشر:الإثنين 26 ذو الحجة 1427 هـ - 15-1-2007 م
  • التقييم:
2604 0 241

السؤال

جارة لنا وهي كبيرة في السن عندما أخبرتها أني أعرف مصدرا موثوقا للفتوى حلفتني أن أسأل لها عن مسألة وهي أنها في شبابها كانت تقوم بتدريس أحد الصبية 12عاما في إحدى القرى وانطفأ السراج فأرسلته حتى يحضر الجاز أو الوقود وبينما هي تسكبه وقع منها وتسبب في حريق فانشغلت بنفسها وبالنيران التي كانت قد طالت أجزاء من جسدها ظنا منها أن الصبي قد خرج وعندما نظرت إلى تحت السرير وجدت الصبي محترقا فماذا عليها ؟
أفيدونا أفادكم الله .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فأنت ذكرت أن جارتكم قد أخذت الوقود وبينما هي تسكبه وقع منها وتسبب في حريق فانشغلت بنفسها وبالنيران التي كانت قد طالت أجزاء من جسدها، وكانت مع ذلك تظن أن الصبي قد خرج، ولما نظرت تحت السرير وجدت الصبي محترقا، أي أن جميع ما ذكرته يدل على أن المرأة لم تعتد في شيء مما قامت به، ولم تفعل إلا ما هو معتاد فعله، ولم تفرط في إنقاذ الصبي، وإذا كان الأمر كذلك لم يكن عليها ضمان فيما جرى. قال ابن قدامة في المغني : وإذا أوقد في ملكه نارا أو في موات فطارت شرارة إلى دار جاره فأحرقتها، أو سقى أرضه فنزل الماء إلى أرض جاره فغرقها لم يضمن إذا كان فعل ما جرت به العادة من غير تفريط لأنه غير متعد، ولأنها سراية فعل مباح فلم يضمن .

والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة