هل تطيع والدتها في عدم مخالطة صديقاتها في العمل
رقم الفتوى: 79752

  • تاريخ النشر:الإثنين 28 ذو القعدة 1427 هـ - 18-12-2006 م
  • التقييم:
1978 0 230

السؤال

أنا فتاة أعمل في إحدي الوزارات الحكومية .. مشكلتي أن والدتي لا تريدني الاختلاط بزميلاتي في العمل أبدا .. حيث تريدني أن أكتفي بمن هن معي في المكتب فقط .. ولا تريدني أن أذهب إلى المكتب المجاور في ساعة الراحة مثلا ولقد حاولت أن أعرف منها السبب ولكن كانت تغضب عندما أفتح معها الموضوع وتقول إنهن ليس فيهن خير ويجب عليك عدم الذهاب إليهن .. أنا الآن في موقف محرج عندما أرى زميلاتي ويتهمنني بأني لا أريدهن بدليل أني لا أخالطهن ولا أجلس معهن مع العلم أني لم أر منهن إلا كل خير أنا الآن معتزلة الجميع .فهل أطيع والدتي بما تريده والتي تصر على أن تكون علاقتي معهن في حدود السلام فقط .. وهل إذا فعلت عكس ما تريده هي أكون آثمة. وشكرا.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فيجب عليك امتثال ما أمرتك به أمك من عدم مخالطة زميلاتك في العمل، والاقتصار معهن على السلام، وما يقتضيه العمل فحسب، خوفا عليك أن يكون بينهن صديقات سوء، وما أكثرهن اليوم، فيسحبنك معهن إلى ما هن فيه، والصاحب ساحب، والقرين بالمقارن يقتدي. واتخاذ الحيطة والحذر هنا أولى. فيجب عليك امتثال ما أمرتك به أمك تجاههن لأن طاعتها في المعروف واجبة. وهي ما أمرتك إلا خوفا عليك وحبا فيك ورجاء مصلحتك، فهي أوسع منك تجربة وأكثر خبرة، فعليك طاعتها. وللفائدة انظري الفتاوى ذات الأرقام التالية:1893، 3109

وننبهك أيتها السائلة الكريمة إلى أن عمل المرأة تحفه كثير من المخاطر، وتعترضه كثير من العقبات، ولذا لا يجوز للمرأة أن تعمل إلا إذا توفرت ضوابط وشروط معينة ذكرناها في الفتويين رقم:522، 5181.  

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة