الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

صحة صلاة من وجد نجاسة على ثوبه بعد انتهائها
رقم الفتوى: 7931

  • تاريخ النشر:الإثنين 14 صفر 1422 هـ - 7-5-2001 م
  • التقييم:
56336 0 483

السؤال

بعد العودة من صلاة العشاء اكتشفت وجود قاذورات في الثوب الداخلي - ولا حرج في الدين - في مكان الدبر وأشك في أن ذلك منذ صلاة العصر.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فقد اختلف الفقهاء في من صلى وعلى ثوبه نجاسة لا يعلم بها، ثم علم بها بعد الصلاة على ثلاثة أقوال:
الأول: لا تفسد صلاته، فكل ما صلاه قبل رؤية النجاسة من صلاة فهو صحيح، وبهذا قال ابن عمر، وعطاء، وسعيد بن المسيب، وسالم، ومجاهد، والشعبي، والزهري، ويحيى الأنصاري، وإسحاق، وابن منذر، والشافعي في قول، وأحمد في رواية، وشيخ الإسلام ابن تيمية.
الثاني: يعيد الصلاة، وهو قول: أبي قلابة، والشافعي في الأصح، وأحمد في رواية المذهب، لأنها طهارة مشترطة للصلاة، فلم تسقط بجهلها، كطهارة الحدث.
الثالث: أنه يعيد ما كان في الوقت، ولا يعيد بعده، وهو قول: ربيعة، ومالك.
والذي نميل إليه القول الأول وهو: أن الصلاة صحيحة، لقوله تعالى: (وليس عليكم جناح فيما أخطأتم به) [الأحزاب: 5].
وقوله تعالى ( ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا ) [البقرة ] ولأنه قول كثير من الصحابة والتابعين. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: