الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم الكسب من بيع آلات الموسيقى
رقم الفتوى: 7823

  • تاريخ النشر:الأحد 6 صفر 1422 هـ - 29-4-2001 م
  • التقييم:
14317 0 348

السؤال

أنا أعمل في محل لبيع الأجهزة الموسيقية ولكنني غير مرتاح لهذا العمل من الناحية الدينية فهل المال الذي أكسبه من هذا العمل حلال أم هو حرام ، مع العلم أنني لا أطيق ولا حتى أن يكون المال مشبوها .مع العلم أن عمري 38 سنه وغير متزوج وقد بقيت طوال عمري أرضى بالحلال القليل وأرفض المال مهما كثر إن كان حراما أوحتى مشبوها.أرشدوني ماذا أفعل جزاكم الله كل خير .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: ‏

فاستماع آلات العزف والموسيقى محرم بدلالة الكتاب والسنة والإجماع، وقد سبق بيان ‏ذلك تحت الفتوى رقم 5282 ولا يستثنى من ذلك إلا الدف.‏
ولما كان استماع العزف محرماً، كانت الآلة التي يؤدى بها العزف محرمة كذلك، ولذلك ‏قرر الفقهاء من أهل المذاهب الأربعة أن آلات العزف ليست مالاً محترماً، وأنه يجب ‏إتلافها، وأن متلفها لا ضمان عليه، لكونه قام بما يجب عليه من إنكار المنكر.‏
وصرح الفقهاء -أيضاً- بأنه لا يجوز بيع هذه الآلات لأنها ليست مالاً معتبراً، ومنفعتها ‏ليست مباحة .‏
ولهذا نقول: إنه لا يجوز لك أن تعمل في هذا المحل الذي يبيع آلات الموسيقى.‏
ونذكرك بأن من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه، وأن من يتق الله يجعل له مخرجاً، ‏ويرزقه من حيث لا يحتسب.‏
وأن من البلاء العظيم أن يطعم الإنسان من الحرام وأن يطعمه أهله، فكل جسد نبت من ‏سحت فالنار أولى به.‏
وفقنا والله وإياك لطاعته ومرضاته.‏
والله أعلم.‏

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: