الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

النطق الصحيح لقوله تعالى (اهدنا) من سورة الفاتحة
رقم الفتوى: 78097

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 25 رمضان 1427 هـ - 17-10-2006 م
  • التقييم:
10352 0 450

السؤال

اكتشفت أني وكل حياتي أقرا الفاتحة بهذا الشكل:
إهدنا الصراط المستقيم, بدل أن أقول (اهدنا) فهل تعتبر صلواتي باطلة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كنت تقرأ (إهدنا) بهمزة مكسورة في حالة الابتداء أي بعد أن تقف على (نستعين) فإن هذا هو الصواب، وإن كنت تقرؤها هكذا في حالة الوصل مع نستعين أي من غير أن تقف بينهما فإن هذا يعتبر لحنا لكنه لا يبطل الصلاة لأنه لا يغير المعنى؛ وذلك لأن همز الوصل يسقط في درج التلاوة، ويبدأ به همزا محققا من مخرج همز القطع عند الابتداء به، وقد تمت الإجابة على ضوء ما فهمنا من السؤال، فإن كان المراد غير ما فهمنا فلتبينه لنا في سؤال آخر.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: