الصبر على أذية الأقارب
رقم الفتوى: 77160

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 19 شعبان 1427 هـ - 12-9-2006 م
  • التقييم:
6685 0 325

السؤال

أنا لي أقارب كل ما وصلتهم قطعوني وكل ما زرتهم توعدوني وكل ما سامحتهم آذوني كل ما أحسنت لهم أساؤوا لي حتى صرت لا أستطيع سوى السؤال عن عالمهم فقط من باقي العائلة وحتي في سؤالي عنهم أجد منهم إيذاءً شديد والسبب في كل هذا أني تزوجت من بنت عمي دون أن أخبرهم بل إنهم أقسموا على قتلي والتمثيل بي، مع العلم بأن قرابتهم بها (أبناء خالتها) وأنا لم أعزمهم على العرس لأنهم خانوا الأمانة وتركوا بنت خالتهم بلا مصروف ولم يرسلوا لها درهما ولا دينارا والله يعلم حتى تزوجت منها، وقد توقفت عن وصلهم، فهل أنا قاطع للرحم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

 فنقول لك: أبشر بوعد رسول الله صلى الله عليه وسلم لمن هو صابر على مثل حالك، فقد أخرج مسلم في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه: أن رجلاً قال يا رسول الله: إن لي قرابة أصلهم ويقطعوني وأُحسن إليهم ويسيؤون إلي وأحلم عنهم ويجهلون علي، فقال صلى الله عليه وسلم: لئن كنت كما قلت فكأنما تسفهم المل، ولا يزال معك من الله ظهير عليهم ما دمت على ذلك.

قال الإمام النووي رحمه الله في شرح هذا الحديث: ومعناه كأنما تطعمهم الرماد الحار، وهو تشبيه لما يلحقهم من الألم بما يلحق آكل الرماد الحار من الألم، ولا شيء على هذا المحسن، بل ينالهم الإثم العظيم في قطيعته وإدخالهم الأذى عليه.

وقيل: معناه إنك بالإحسان إليهم تخزيهم وتحقرهم في أنفسهم لكثرة إحسانك وقبيح فعلهم من الخزي والحقارة عند أنفسهم كمن يسف المل. وقيل: ذلك الذي يأكلونه من إحسانك كالمل يحرق أحشاءهم. والله أعلم. انتهى.

فَدُم على ما أنت عليه يا أخي حتى يكون الله عز وجل عونك وناصرك عليهم، ويحرم عليهم شرعاً أن يعادوك من أجل زواجك ببنت عمك، وإذا توقفت عن صلتهم خوفاً من أذيتهم لك، فلست آثماً ولا قاطعاً لرحمك، مع أن الإحسان إليهم والصبر على أذاهم أفضل لك للحديث السابق.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة