الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نوح عليه السلام أبو الأنبياء وغيرهم من البشر
رقم الفتوى: 76891

  • تاريخ النشر:الإثنين 11 شعبان 1427 هـ - 4-9-2006 م
  • التقييم:
49286 0 545

السؤال

لماذا نوح عليه السلام لم يكن أبا الأنبياء مع أنه قبل إبراهيم؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن نوحاً عليه السلام هو أبو البشر الثالث بعد آدم وشيث بن آدم عليهم السلام، فهو أبو الأنبياء وغيرهم من البشر، كما قال الله تعالى: ... وَجَعَلْنَا ذُرِّيَّتَهُ هُمْ الْبَاقِينَ {الصافات:77}، وانظر في ذلك الفتوى رقم: 27985.

وأما إبراهيم عليه السلام فإنه يكنى بأبي الأنبياء، لأن الأنبياء الذين جاءوا بعده من ذريته، وكل الأنبياء المذكورين في القرآن الكريم من ذريته إلا ثمانية، وانظر في ذلك الفتوى رقم: 57533، والفتوى رقم: 27704.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: