هل تكون الأجنبية رفيقة لأجنبي عنها في الجنة
رقم الفتوى: 76697

  • تاريخ النشر:الإثنين 4 شعبان 1427 هـ - 28-8-2006 م
  • التقييم:
2599 0 229

السؤال

أخي الكريم جزاكم الله كل الخير على مساعدة الناس، وهذا الذي دفعني إلى أن أسألك سؤالا غريبا بعض الشيء، أنا أعرف سيدة تكبرني ب 25 عاما وهي غير متزوجة و لم يسبق لها الزواج فماذا أفعل لتكون رفيقتي في الجنة إذا من الله بها علينا، و أقصد بذلك مثل الرجل وزوجته فسيكونون رفقاء، مع العلم أني لا أستطيع الزواج بها لظروف المجتمعات التي نعيش بها.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا نعرف طريقا لذلك سوى الزواج بها كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 2207.

ونحذرك من أن يستدرجك الشيطان إلى الوقوع في بعض ما حرم الله عليك كالنظر إلى الأجنبيات.

وينبغي لك أن  لا تشغل نفسك بمثل هذا الأمر، بل ليكن همك دخول الجنة فإن الجنة فيها ما تشتهيه الأنفس وتلذ الاعين.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة