الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يلتحق بقسم دراسات يدرس مناهج الأشاعرة
رقم الفتوى: 76223

  • تاريخ النشر:الأربعاء 15 رجب 1427 هـ - 9-8-2006 م
  • التقييم:
2799 0 239

السؤال

سؤالي هو:أنا طالب في المرحلة الجامعية واخترت قسم الدراسات الإسلامية في الجامعة ولكن المناهج التي تدرس هي مناهج الأشاعرة ، فهل يجوز لي متابعة الدراسة أو أتركها، مع العلم أنه لايوجد قسم للدراسات الإسلامية بمنهج آخر.ولكم جزيل الشكر.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن من كان درس منهج السلف في الاعتقاد لا حرج عليه إن شاء الله في دراسة المناهج الأخرى، إذ يؤمل أن لا يتأثر بالمناهج الكلامية، ولينو في ذلك التعرف عليها حتى يرشد الدارسين إلى الحق ويحاورهم ويجادلهم بالتي هي أحسن لعل الله ينفعهم ويهديهم به، فقد روى شيخ الإسلام وابن القيم رحمهما الله تعالى المناهج الكلامية وكانوا يردون على أصحابها.

وننصحك بدراسة الكتب التي تتضمن منهج السلف في الاعتقاد كمقدمة رسالة ابن أبي زيد القيرواني والواسطية والطحاوية مع شرحيهما وكتاب التوحيد وشروحه.

واجعل لنفسك برنامجا ثابتا تخصص فيه وقتا لتلاوة القرآن مع التدبر، ولمطالعة كتب السنة والتأمل، وإذا أشكل عليك خلاف في أمر ما ولم تتبين الحق فيه فادع بالدعاء الوارد في صحيح مسلم: اللهم رب جبريل وميكائيل وإسرافيل فاطر السموات والأرض عالم الغيب والشهادة أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم.

والله أعلم.

 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: