صبر الأبناء على الأذى الواصل إليهم من الآباء
رقم الفتوى: 75361

  • تاريخ النشر:الأحد 22 جمادى الأولى 1427 هـ - 18-6-2006 م
  • التقييم:
5524 0 373

السؤال

جزاكم الله خيرا وجعله بميزان حسناتكم وأدخلكم فسيح جناته.
أما بعد :
كم أنا حائرة لا أعرف كيف أبدأ، أنا فتاة في 24 من عمرها أعاني من مشاكل عائلية كثيرة الحمد لله على كل حال. منذ طفولتنا وأبي وأمي في مشاكل حتى أنهم كانوا يتعاركون أمامنا ويقطعون الكلام أكثر مما يتكلمون وحصل لنا بعض المشاكل المادية فاضطررنا للافتراق أخي مع أبي وأنا وأختي مع أمي في بيت جدتي الأخرى وذلك ناتج عن مشاكل مادية لمدة عامين، عانينا من كل الأقارب، الكل عاملنا معاملة جد سيئة مع احترامي لبعض منهم الحمد لله على كل شيء، كنت دائما أصبر وأضع ثقتي بالله، والآن نحن نسكن ببيت واحد الحمد لله حتى أنني سامحت كل من ظلمنا ونزورهم الآن، للأسف لم يستفد لا أبي ولا أمي من التجربة فالآن هم لا يتكلمان لمدة 4 أشهر تقريبا، وما يحزنني كثيرا هو أن أمي تعايرني كثيرا لسبب أو لدون سبب بعدم زواجي وتقول لي انظري جميع صديقاتك تزوجن وتبدأ بعدهن بصوت عال حتى أنها مؤخرا كنا بالخارج وتأخرت أنا وأختي عنها وأعرف أنه خطئي لكن هل لها الحق بمعايرتي طوال مدة مشينا من مركز المدينة إلى البيت أمام الناس بصوت عال حتى أنها تتعمد ذلك أمام الناس وأنا في صمت، ابقي بجانبي وأنت تتخيرين هيا تزوجي وإذهبي لقد تزوجت أصغر منك، هل خطأ أن أختار زوجا صالحا فأنا لا أفكر بالحياة فقط بل بالآخرة، أريد زوجا يعينني بمعنى نعين بعضنا البعض ونمشي في طريق الجنة إن شاء الله، الحمد لله أنا على قدر من الجمال ورفضت رجالا من قبل وهذا لكي أختار الزوج الصالح المناسب وكي لا أندم كي أتقدم لا أتراجع لكن أمي سامحها الله لا تفهم ذلك، وما يزيد حزني هو أن مشاكلنا بالبيت لا تنتهي مرة يقول لنا أبي سأفاجئها سأرحل عنكم وهي مرة تقول سأفاجئه وأرحل عنكم ونحن؟ المصيبة أن فراقهم ليس حلا فأهلها لن يرحبوا بها كما لم يرحبوا بنا من قبل، وأهل أبي نفس الشيء، والآن أمي لا تحدثني منذ أن سبتني بالشارع طوال الطريق وأنا أحاول أن لا أجاوبها لكي لا تغضب كثيرا حتى ولو كذبت علي والآن تقول أنني أنا وأختي متفقتان عليها مع أبي وأحيانا يقول لي أبي أنت متفقة مع أمك، حقا لا أعرف لا أعرف ماذا أفعل معهم فهم أهلي أولا وآخرا، وأدعو لهم دائما بالهداية كما أنني أعظ أمي كثيرا لكن بدون جدوى . أحاول أن لا أضايقها لأنها مريضة بالسكري لا نعرف كيف نتصرف أنا وأختي لأ نه أحيانا يكون العيب بأبي وأحيانا أخرى بأمي لكن ما يغضبنا ويغضب أبي هو أن أمي دائمة الصراخ كل يوم تصرخ بسبب أو لدون سبب ............ ماذا أفعل أرجوكم؟ رغم أنني لا أكف عن الدعاء.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن كان الحال على ما ذكرت من الخصام بين أبيك وأمك وما يترتب على ذلك من أذى يلحقك وأختك وخاصة من قبل الأم فإن هذا من أعظم البلاء، وقد أحسنت في صبرك على هذا الأذى ودعاء الله تعالى بالهداية، وهذا مما نؤكد عليه، وراجعي في فضل الصبر الفتوى رقم: 18103 ، ونوصيك بالاستمرار في نصح والديك بأسلوب طيب، ولا بأس بأن تستعيني في ذلك بمن ترجين أن يكون قوله مقبولا عندهما، فإن هذا من أعظم البر بهما والإحسان إليهما، والواجب الحذر من الإساءة إلى أي منهما وإن أساء هو لأن هذا من العقوق، وراجعي الفتوى رقم: 4296 ، وبإمكانك أن تبيني لأمك بأسلوب حكيم أنه لا عيب عليك في تأخر زواجك فإن ذلك من قضاء الله تعالى وقدره، فيجب الرضا والتسليم مع دعاء الله تعالى، وأن على الإنسان أن ينظر إلى من هو دونه في أمور الدنيا ولا ينظر إلى من هو أعلى منه لئلا يزدري نعمة الله تعالى عليه.

وأما بحثك عن زوج صالح فلا حرج فيه، وقد سبق بيان ذلك بالفتوى رقم:7682، والفتوى رقم: 18430.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة