هل يباح التخلف عن الجماعة لحصول المشقة
رقم الفتوى: 74873

  • تاريخ النشر:الخميس 5 جمادى الأولى 1427 هـ - 1-6-2006 م
  • التقييم:
2106 0 224

السؤال

ذهبت لاستخراج جواز سفر الساعة العاشرة وكنت واقفا في طابور طويل جداً حتى أتت الساعة الثانية عشر ونصف وأذن أذان الظهر وفي ذلك الوقت قد كنت في الصفوف الأولى من الطابور الطويل فترددت هل أذهب للصلاة حتى أصليها كجماعة أولى وأترك مكاني القريب جداً، أم هل أنتظر حتى تنتهي الإجراءات ثم أصلي الظهر كجماعة أخرى غير الجماعة الأولى حتى لا يضيع مكاني في الطابور.. بعد تفكير قليل انتظرت حتى تنتهي الإجراءات وصليت في جماعة أخرى غير الجماعة الأولى (قبل العصر طبعاً)، السؤال هو: هل الذي فعلته يعتبر صحيحاً أم خطأ، وإذا كان خطأ هل أعتبر نفسي آثما؟ وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإذا كان ترك المكان المذكور لا يترتب عليه ضرر كبير أو كان بإمكانه أن يوصي شخصا غيره ليحفظ له مكانه حتى يرجع، فالأولى أن يبادر إلى الصلاة مع الجماعة الأولى حيث أذن للصلاة، وإن كان يترتب على تركه ضياع مال أو حصول مشقة فلا حرج في التأخير المذكور ما دام الوقت لم يخرج، لا سيما وهو يأمل أن يجد جماعة أخرى يصلي معهم، وفضل الجماعة يحصل مع كل جماعة؛ وإن كان الأفضل هو المبادرة للصلاة مع الجماعة الأولى، وقد ذكر العلماء أن من الأعذار المبيحة للتخلف عن الجماعة الخوف على المال الذي له بال أي خوف ضياعه أو تلفه أو طلب ضائع، كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 60743، وللفائدة انظر الفتوى رقم: 33461.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة