الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مؤلفات نافعة في علوم الحديث وعلوم القرآن والتفسير
رقم الفتوى: 73179

  • تاريخ النشر:الأربعاء 7 ربيع الأول 1427 هـ - 5-4-2006 م
  • التقييم:
7487 0 340

السؤال

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول اللهأما بعد : والسؤال عن بعض أسماء الكتب في مصطلح الحديث وقواعده لمجموع من الأئمة الأولين والفحول المعتبرين من المطولات في هذا الشأن فليس لي علم بغير تدريب الراوي شرح تقريب النواوي وعندي قواعد التحديث للشيخ القاسمي و ما فيه نزر لا يشفي عطش الراغب في التبحر في هذا العلم كما لو ذكرتم لنا أسماء بعض كتب أصول التفسير الشافية والتي على صفة كتب المصطلح المسؤل عنها ؟ جزاكم الله خير الجزاء .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فهذه أسماء بعض الكتب في مصطلح الحديث لا يستغني عنها طالب هذا الفن وسابر أغواره ، منها كتاب الإلماع إلى معرفة أصول الرواية وتقييد السماع للقاضي أبي الفضل عياض بن موسى بن عياض اليحصبي ، وكتاب معرفة علوم الحديث للحاكم النيسابوري ، وكتاب الكفاية في علم الرواية للخطيب البغدادي ، وكتاب المحدث الفاصل بين الراوي والواعي للرامهرمزي ، وكتاب فتح المغيث شرح ألفية الحديث للسخاوي ، ونحوها .

وأما كتب علوم القرآن،  فمنها كتاب البرهان في علوم القرآن للزركشي ، والإتقان للسيوطي ، ومناهل العرفان للشيخ محمد عبد العظيم الزرقاني ، وغيرها ، وأما كتب التفسير فانظر فيها الفتويين رقم : 6452 ، 6979 .

والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: