الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العلاقة بين آية (يا أيها المزمل) وآية (ومن الليل فتهجد به)
رقم الفتوى: 73040

  • تاريخ النشر:الأحد 4 ربيع الأول 1427 هـ - 2-4-2006 م
  • التقييم:
9538 0 413

السؤال

ما هي الآية التي نزلت أولا هل هي –يا أيها المزمل-أم -ومن الليل فتهجد به-و ما العلاقة بينهما؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن سورة المزمل من أوائل ما نزل من القرآن الكريم على النبي صلى الله عليه وسلم بمكة المكرمة فإن ترتيب نزولها أنها ثالث سورة نزلت, فقد نزلت قبلها سورة اقرأ, ثم بعدها سورة المدثر, ثم بعدها سورة المزمل، ثم بعدها سورة القلم على اختلاف في هذا الترتيب، وقيل نزلت القلم قبل المزمل فتكون رابعة سورة في ترتيب النزول.

وأما آية: وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً{الاسراء: 79} الآية من سورة الإسراء فإنها نزلت بعد ذلك بكثير لأن سورة الإسراء نزلت بمكة قبل الهجرة بنحو سنة أو خمسة أشهر، وعدت السورة الخمسين في تعداد سور القرآن الكريم.

هذا مختصر ما ذكره العلامة ابن عاشور في تفسيره التحرير والتنوير، ولذلك فإن قوله تعالى: يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ * قُمِ اللَّيْلَ{المزمل: 1-2} هي التي نزلت أولا، والعلاقة بين الآيتين واضحة وهي الحث على قيام الليل والتنبيه على فضله, وأنه تربية روحية وصلة بالله تعالى وتدريب عملي على القيام بتحمل المشاق في سبيل الدعوة وتحمل الأعباء الثقيلة التي لا يقوى على تحملها إلا من له صلة بالله تعالى.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: