الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تفسير البيضاوي ليس فيه إقرار لدعاوى النصارى
رقم الفتوى: 72800

  • تاريخ النشر:الأربعاء 29 صفر 1427 هـ - 29-3-2006 م
  • التقييم:
3377 0 246

السؤال

أود أن أسأل ما هي حقيقة تفسير البيضاوي وما هي سيرته وهل يعتد بتفسيره مثل القرطبي وابن كثير مثلا لأن النصارى يستشهدون به على كثير من معتقداتهم منها صلب المسيح ويقولون إن البيضاوي يقول إن الناسوت قد صلب ويستشهدون به في حقائق كثيرة عندهم فأرجو الإفادة ومعرفة هل هذا التفسير صحيح أم لا الأمر جد خطير أرجو سرعة الإجابة ؟
وجزاكم الله خيرا

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن البيضاوي مفسر من المفسرين، وهومن التفاسير المعتبرة في الجملة ، وتفسيره ليس فيه إقرار لدعاوى النصارى وتناقضاتهم الباطلة ، وإنما ذكر في تفسيره ما ذكر من صلب الناسوت ضمن الأقوال التي نقلها عن المختلفين في شأن عيسى عليه الصلاة والسلام ، فيبين بعض أكاذيبهم التي لم يستندوا فيها إلا على الظن المبني على الجهل وليس إقرارا منه لها ، ذكر ذلك عند تفسير قوله تعالى : وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ {النساء: 158 } ولا يستغرب من نصارى العصر أن يفهموا فهما خاطئا كما اعتقدوا ما لا تقبله العقول السليمة من التثليث والاتحاد وكون الرب يقتل ويصلب ويعجز عن الانتصار لنفسه أو لابنه .

وراجع الفتاوى التالية أرقامها : 6238 ، 30506 ، 9985 ، 10326 ، 6472 .

والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: