سكن الفتاة وحدها في سكن مستقل.. الحكم والدليل
رقم الفتوى: 72469

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 14 صفر 1427 هـ - 14-3-2006 م
  • التقييم:
12383 0 372

السؤال

أنا طالب في ألمانيا وعندي أخت من أمي أبوها ميت رحمه الله تقطن عند جدتي في المغرب .أمي وأبي يقطنان في نفس المدينة .أبي لا يريد أن تسكن ابنة أمي معه في البيت لذلك فهي تقطن عند جدتي, ففي الأيام الأخيرة بدأت بعض المشاكل بين أختي وجدتي إلى حد أنٌ أختي لا تستطيع أن تتحملها فجدتي كبيرة السن. لذلك قررت أمي أن تشتري لها منزلا تسكن في نفس المدينة لوحدها. وأضيف أنٌ أختي ليست متزوجة وعمرها 34سنة. فهل يجوز لأختي أن تسكن لوحدها ؟ وما هي نصيحتكم لي في هذه الحالة ؟ أرجو منكم دليلا من الكتاب أوالسنة ؟ وجزاكم الله خيرا كثيرا .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فننصح أباك أولا بأن يسكن بنت زوجته معه في البيت إن كان ذلك ميسورا ، فإن في رعايتها وحفظها والعناية بها الأجر الكبير ، وفي ذلك أيضا حفظ لها من الفتن ، وإبعاد لها عن الأخطار ، وأما في حال عسر ذلك فنقول : اسع أنت وأمك وأبوك في البحث عن زوج صالح يحفظ أختك ويرعاها وينفق عليها ، وقد سعى عمر رضي الله عنه في البحث عن زوج لبنته حفصة رضي الله عنها، فعرضها على أبي بكر وعثمان رضي الله عنهما ، ثم تزوجها النبي صلى الله عليه وسلم, ويسروا أمر النكاح ولا تعسروه, ولا تبالغوا في المهر وما يتبعه من تكاليف وهذا هو الحل الجذري لمشكلة أختك .

 ولا مانع من سكنها في منزل مستقل إذا أمنت على نفسها من الفتنة ؛ وإلا فيحرم ، والدليل على ما ذكرنا هو قول النبي صلى الله عليه وسلم : لا ضرر ولا ضرار . رواه ابن ماجه وغيره بسند صحيح .

والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة