لا يطاع الوالدان في معصية الخالق
رقم الفتوى: 71786

  • تاريخ النشر:الأحد 21 محرم 1427 هـ - 19-2-2006 م
  • التقييم:
8613 0 355

السؤال

الصوت لا يعمل بكمبيوتر إخوتي وطلبوا مني إصلاحه ولكني أشترط عليهم أن لا يستمعوا إلى الأغاني إذا صلحته فغضبوا مني وقالوا لي إن أحداً لم يجبرني على شيء قبل أن يهديني ربي، وقال والداي إني بهذا التصرف وأمراني أن أصلح الصوت، فهل أطيع والدي أم ماذا أفعل؟ وبارك الله فيكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فاعلم - وفقك الله - أنه لا يجوز أن يطاع مخلوق في معصية الخالق ولو كان أبا أو أما، فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم في الصحيحين قوله: إنما الطاعة في المعروف.

وفي صحيح مسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: على المرء المسلم السمع والطاعة فيما أحب وكره إلا أن يؤمر بمعصية، فإن أمر بمعصية فلا سمع ولا طاعة.

وفي مسند أحمد عن النبي صلى الله عليه وسلم: لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق عز وجل. قال الشيخ شعيب الأرناؤوط: إسناده صحيح على شرط الشيخين.

وعليه فإذا كنت تعلم أن إخوتك أو أي أحد من أسرتك سيستخدم هذا الجهاز في الأغاني أو فيما لا يحل الاستماع إليه، فلا يجوز لك أن تصلحه ولو أمرك بذلك والداك.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

العرض الموضوعي

الأكثر مشاهدة