الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الفقر أفضل أم الغنى
رقم الفتوى: 70823

  • تاريخ النشر:الأحد 16 ذو الحجة 1426 هـ - 15-1-2006 م
  • التقييم:
6530 0 233

السؤال

هل الفقر أفضل أم الغنى؟ جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا يصح أن يقال: (إن الغنى أفضل من الفقر) مطلقاً، ولا يصح أن يقال أيضاً :(إن الفقر أفضل من الغنى) مطلقاً، بل ذلك يختلف باختلاف الأشخاص، فإن من الناس من يكون الفقر أفضل في حقه من الغنى، ولو أغناه الله لدخل النار، ومن الناس من يكون الغنى أفضل في حقه من الفقر، ولو أفقره الله لدخل النار، قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى: والفقر والغنى حالان يعرضان للعبد باختياره تارة وبغير اختياره أخرى..... ولا يجوز إطلاق القول بتفضيله على الآخر, بل قد يكون هذا أفضل في حال، وهذا أفضل في حال، وقد يستويان... انتهى من مجموع الفتاوى 11/123.

وقال أيضاً في موضع آخر من مجموع الفتاوى: قد يكون الفقر لبعض الناس أنفع من الغنى، والغنى أنفع لآخرين، كما تكون الصحة لبعضهم أنفع؛ كما في الحديث الذي رواه البغوي وغيره: إن من عبادي من لا يصلحه إلا الغنى ولو أفقرته لأفسده ذلك، وإن من عبادي من لا يصلحه إلا الفقر ولو أغنيته لأفسده ذلك, وإن من عبادي من لا يصلحه إلا السقم ولو أصححته لأفسده ذلك، إني أدبر عبادي، إني بهم خبير. انتهى من مجموع الفتاوى 11/120 

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: