لايسوغ للأب منع أبنائه من زيارة أمهم المطلقة
رقم الفتوى: 70415

  • تاريخ النشر:الأحد 2 ذو الحجة 1426 هـ - 1-1-2006 م
  • التقييم:
9660 0 264

السؤال

كانت عندي مشكلة مع زوجتي وهي موجودة في الفتوى 30100 ، كانت تسايرني مسايرة حتى أمامي وخلفي تفعل ما تريد ولم تتب رغم كل الفرص التي أخذتها ، تم الفراق بيننا منذ سنتين تقريباً وتزوجت ولي ولد من زوجتي الجديدة ونعيش كلنا في بيت واحد مع أولادي والحمد لله وضعنا جيد ، عمر أولادي :17سنة و 15 سنة و 13 سنة و 11سنة و 10 سنة بنت وسنة ونصف بنت ، بعد مضي سنة وأربعة شهور على الانفصال تم أخذهم من قبل ولدي الكبير لرؤية والدتهم زوجتي المطلقة بدون معرفتي وعندما شعرت بتغير نفسية الأولاد بشكل كبير عرفت أنهم ذهبوا لرؤيتها وعند سؤالي عن تفاصيل ذلك علمت أنها تحرضهم علينا في البيت وبقيت أعالج ذلك أكثر من شهر. السؤال : هل أسمح لهم بالذهاب مرة أخرى إذا حضرت إلى منطقتنا مرة ثانية حيث تعيش بعيداً عنا حالياً 600 كم في بيت أخيها ؟ ِِ

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فعند افتراق الأبوين ، وثبوت الحضانة لأحدهما ، فليس لمن له حق الحضانة منع زيارة الآخر ، قال ابن قدامة في المغني : ولا يمنع أحدهما من زيارتها عند الآخر . لما في ذلك من قطع الرحم .

فلا يجوز منع الأم من رؤية أبنائها وزيارتهم ، فإن خفت عليهم منها ، كأن تفسد أخلاقهم أو تحرضهم على ما لا يجوز فيقتصر في الزيارة على القدر الواجب في صلة الرحم ، وانظر الفتوى رقم : 39533 .

والله أعلم .

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة