حكم التخلف عن الجمعة بسبب الدروس المدرسية
رقم الفتوى: 69390

  • تاريخ النشر:الأربعاء 22 شوال 1426 هـ - 23-11-2005 م
  • التقييم:
4409 0 266

السؤال

نحن طلاب في إحدى المدارس هنا في النرويج ويوم الجمعة ننتهي من المدرسة الساعة 2 وصلاه الجمعة الساعة الواحدة في المسجد . فطلبنا من المدير أن ننتهي يوم الجمعة الساعة 12.45 لكي نذهب إلى المسجد للصلاة وشرحنا له عن أن الصلاة مهمة لنا في هذا اليوم فقال أنا لا أستطيع أن اقرر لوحدي فسوف أعمل اجتماعا للمعلمين غدا وأطرح هذا الموضوع
قلنا له طيب .في اليوم الثاني قال أنتم عددكم 45 طالبا مسلما ولا نستطيع أن نغير البرنامج المدرسي من أجل ذهابكم إلى المسجد.
فياشيخ هل يجوز لنا أن نذهب جمعة إلى المسجد وفي الجمعة الثاني لا... يعني جمعة وجمعة لا ؟وما نصيحتكم لنا لكي نعمل من أجل الصلاة؟ وما حكم الشرع في هذا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن الجمعة فريضة على كل رجل أي بالغ عاقل حر مسلم مقيم غير معذور، وهي واجبة بالكتاب والسنة والإجماع. وعليه، فلا يجوز لهؤلاء الطلاب أن يتخلفوا عن الجمعة بسبب الدروس، نعم للجمعة أعذار تبيح التخلف عنها كما سبق في الفتوى رقم: 35578 ولكن ليس منها حضور الدروس. والواجب على هؤلاء الطلاب هو أن يترخصوا نصف ساعة مثلا ويحضروا الجمعة، فإن لم يقبل منهم ذلك ولم يترتب على ذهابهم إليها ضرر لزمهم الذهاب إليها؛ لأن أمر الله فوق كل أمر، وقد أمر بالسعي إلى الجمعة في وقتها. فإن كان يترتب على ذهابهم إليها أثناء الدروس ضرر في المال أو نحوه فقد ذكرنا في الفتوى رقم: 60991 أنه يجوز التخلف عن الجمعة لخوف الضرر في المال أو النفس أو المعيشة، فالرجاء مراجعتها. وفي حالة عدم وجود خوف على نحو ما ذكرنا فلا يجوز التخلف ولا عن جمعة واحدة، وننبه إلى أنه يجوز إقامة الجمعة في غير مسجد عند بعض أهل العلم منهم الشافعية.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة