حكم الكفالة في البنك
رقم الفتوى: 6919

  • تاريخ النشر:الإثنين 19 ذو القعدة 1421 هـ - 12-2-2001 م
  • التقييم:
5317 0 250

السؤال

قمت بكفالة شخص في البنك مع العلم أنني لا أعلم إن كان الكافل يدخل في الحرام أم لا؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن كفالة شخص لدى البنك تعتبر إعانة له على التعامل مع ذلك البنك، فإن كان البنك ربويا، أو كانت المعاملة نفسها محرمة، فكفالتك له من التعاون على الإثم والعدوان، ولا يجوز لك ذلك لأن الله يقول: (وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان) [المائدة: 2].
فعليك أن تتوب إلى الله من ذلك، وأن لا تكرر مثل هذا الفعل، وتحث الشخص الذي كفلته على أن يتخلص من التعامل مع البنك، وتسحب كفالتك إن كانت لا زالت مستمرة. أما إن كان البنك إسلامياً، وكانت المعاملة غير محرمة، فكفالتك له جائزة، بل هي من فعل الخير. والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة