لعن الابن لا يسقط البر
رقم الفتوى: 68907

  • تاريخ النشر:الإثنين 6 شوال 1426 هـ - 7-11-2005 م
  • التقييم:
5851 0 237

السؤال

أب يلعن ابنه الصغير لفعل تافه، حتى إذا كبر الابن لم يستطع أن يبر أباه بأثر هذه اللعنة، علما بأن الأب ليس بمتدين لكنه يصلي ويصوم رمضان وأن الابن ملتزم إلا في بره لأبيه لعدم قدرته على التفاهم معه، فما العمل؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فسبق أن بينا خطورة اللعن في الفتوى رقم: 8334، والفتوى رقم: 6561.

وأما قولك (حتى إذا كبر الابن لم يستطع أن يبر أباه بأثر هذه اللعنة) فجوابه: أن اللعن لا يؤثر في الملعون إلا إذا كان مستحقاً للعن، فإن لم يكن مستحقا رجعت على اللاعن، وتقدم بيانه في الفتوى رقم: 29649.

فيجب على الابن أن يبر أباه، وليس له فيما ذكر عذر في التقصير في بره، وتقدم وجوب بر الوالد وإن كان فاسقاً في الفتوى رقم: 58835.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة