الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قلما يخلص مصنف من الهفوات
رقم الفتوى: 68602

  • تاريخ النشر:الإثنين 22 رمضان 1426 هـ - 24-10-2005 م
  • التقييم:
2975 0 246

السؤال

لله الحمد فقد بدأت في طلب العلم ومستمر ولله الحمد في حفظ القرآن وإني محب لعلم التفسير واقتنيت مجموعة طيبة من التفاسير من أحبها إلي (أيسر التفاسير لأبي بكر الجزائري، والمصباح المنير في تهذيب تفسير ابن كثير لمجموعة من العلماء بإشراف الشيخ صفي الرحمن المباركفوري)، ولكن حينما أخبرت أحد المشايخ من أصحاب العلم الواسع قال لي إن تفسير الشيخ الجزائري عليه ملاحظات وقد أخبرناه بها ووعد بتعديلها إن شاء الله ونصحني بتفسير ابن كثير، فما توجيهكم؟ جزاكم الله خيراً.
وأيضا أخبرني نفس الشيخ حينما سألته عن كتاب (نزهة المتقين شرح رياض الصالحين) أخبرني أن فيه أخطاء في العقيده وحذرني من اقتنائه ونصحني بالكتب السته، فما توجيهكم؟ جزاكم الله خيراً.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا شك في أن تفسير ابن كثير هو واحد من التفاسير المعتمدة التي يحسن لطالب العلم اقتناؤها، والذي عرفناه عن كتاب (أيسر التفاسير) لأبي بكر الجزائري، أنه أحد التفاسير المعاصرة الواضحة، التي حوت كثيراً من الفائدة، ولا مانع من وجود بعض الملاحظات فيه، فقلما يخلص مصنف من الهفوات أو ينجو مؤلف من العثرات.

وبالنسبة لكتاب (نزهة المتقين شرح رياض الصالحين) فإنك لم تخبرنا عن الأخطاء التي أخبرك الشيخ أنها فيه حتى نبين لك ما إذا كانت حقا أخطاء أم لا.

وعلى كل حال فالذي ننصحك به هو أن تعتمد على شيخ موثوق فيه في الفن الذي تريد التفقه فيه، لا أن تعتمد على الكتاب وحده، فإن ذلك قد يؤدي بك إلى فهم خاطئ لما أراده المؤلف.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: