هل تجب الجمعة على العاجز عن الركوع والسجود
رقم الفتوى: 67410

  • تاريخ النشر:الإثنين 23 شعبان 1426 هـ - 26-9-2005 م
  • التقييم:
2214 0 212

السؤال

ما حكم من لا يصلي الجمعة بالمسجد من الرجال وذلك لظروف إجراء جراحة بالركبة منذ 10 سنوات ولا يسطيع السجود أو الركوع على ركبتيه

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فصلاة الجمعة فرض على الرجال القادرين على حضورها لقول الله تعالى: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ {الجمعة: 9} ولا يمنع من وجوبها عدم القدرة على الركوع والسجود بل يكفيه أن يومئ إيماء بهما ولا تسقط عنه الجمعة.

وعليه، فالواجب على هذا الرجل إذا كان يستطيع الذهاب إلى المسجد أن يؤدي صلاة الجمعة مع الناس ويتوب إلى الله قبل أن يفجأه الموت وهو على هذا الذنب العظيم، وعليه قضاء صلاة الجمعة ظهرا إذا كان لم يصلها في حينها ظهرا.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة