الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم مد الرجلين إلى جهة المصحف
رقم الفتوى: 66643

  • تاريخ النشر:الأحد 1 شعبان 1426 هـ - 4-9-2005 م
  • التقييم:
7557 0 257

السؤال

هل في مد الرجلين في المسجد من حرج كراهة أو سوء أدب، سواء كانت توجد خزانة للقرآن أمامنا أم لا؟
أرجو التوضيح.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإنه لا كراهة في مد الرجلين في المسجد كما نص على ذلك الإمام النووي في المجموع قال: وللمعتكف النوم والاضطجاع والاستلقاء ومد رجليه في المسجد، لأنه يجوز ذلك لغيره فله أولى. انتهى

وراجع الفتوى رقم: 10129 لحكم مد الرجلين إلى القبلة، وأما مد الرجلين إلى جهة المصحف أو المصاحف، فقد اختلف فيه أهل العلم فمنهم من ذهب إلى حرمة ذلك ومنهم من ذهب إلى كراهته أي لا يأثم فاعله قال: سليمان بن محمد البجيرمي الشافعي في تحفة الحبيب على شرح الخطيب : ويحرم مد الرجل إلى جهة المصحف ووضعه تحت يد كافر. انتهى

وقال البهوتي الحنبلي في كشاف القناع بشرح الإقناع: ويكره مد الرجلين إلى جهته أي المصحف. اهـ.

وكذا ذكر فقهاء الحنفية في كتبهم كراهة مد الرجل إلى جهة المصحف ما لم تكن في مكان مرتفع عن المحاذاة.

فينبغي اجتناب ذلك ما أمكن.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: