الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مساعدة الفتاة للأعمى في قطع الطريق ونحو ذلك
رقم الفتوى: 65796

  • تاريخ النشر:الأربعاء 6 رجب 1426 هـ - 10-8-2005 م
  • التقييم:
8305 0 281

السؤال

هل مساعدة الفتاة لشاب أو رجل أعمى أو معاق لقطع الطريق أو النزول من الدرج حرام. جزاكم الله كل خير .

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا حرج  في مساعدة المرأة للرجل والرجل للمرأة إذا أمنت الفتنة وتوفرت الضوابط الشرعية لذلك. ومنها ألا يكون في كلام المرأة ضعف وتكسر كما قال تعالى: فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ {الأحزاب: 32}. وألا يكون في ذلك لمس ولا نظر محرم ولا خلوة فكل ذلك مما ورد النص بتحريمه. وغير ذلك من الأمور التي لا تجوز فإذا انتفت  تلك الموانع فلا حرج على أي منهما أن يساعد الأخر. فلو رأت الفتاة رجلا أعمى يقطع الطريق وربما يقع في مكروه فلا حرج عليها بل يطلب منها أن ترشده إلى الطريق الصحيح فتذكر له الجهة الصحيحة أو تأخذ بطرف ثوبه أو تمسك بعصاه ونحو ذلك مما لايؤدي إلى أمر محرم. كاللمس أو النظر إلى العورة أو التكسر في الكلام. وأما لو رأته وهو يقع في هلكة لو تركته فيجب عليها إرشاده ولو أدى ذلك إلى لمسه ومنعه من المكروه. كأن تراه وهو يقع في بئر أو يسقط من سلم أو تصدمه سيارة ونحو ذلك، وإن لم تفعل فلتزمها ديته عند بعض أهل العلم لو مات.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: