الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الحجر الأسود لا يزال في مكانه الذي وضعه فيه جبريل
رقم الفتوى: 65475

  • تاريخ النشر:الثلاثاء 27 جمادى الآخر 1426 هـ - 2-8-2005 م
  • التقييم:
6716 0 301

السؤال

الحجر الأسود هل هو موجود الآن في مكانه؟ وهل يتم رفعه أثناء موسم الحج؟ وكم يبلغ وزنه؟.مع تحياتنا وشكراً لكم.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فالحجر الأسود قد نزل به جبريل عليه السلام من الجنة ووضعه في المكان الذي هو به، ولا يرفع أثناء موسم الحج، ولا في موسم آخر.

وكان من قبل قد تعرض للكسر وضبب، ثم تعرض لنقله على يد القرامطة ثم أعيد إلى مكانه بعد ذلك، وراجع الفتوى رقم: 15624، والفتوى رقم: 21784.

ولا علم عندنا بما يبلغه وزنه.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: